مغرب المواطنة مدير النشر: خالد الرحامني / E-mail: info@mouatana.com
خارطة طريق  لتشجيع استثمارات شباب العالم القروي محور ندوة تفاعلية  نظمتها جمعية المقاولين الشباب
مغرب المواطنة2020-11-02 20:00:50
للمشاركة:

خارطة طريق لتشجيع استثمارات شباب العالم القروي محور ندوة تفاعلية نظمتها جمعية المقاولين الشباب

خارطة طريق لتشجيع استثمارات شباب العالم القروي محور ندوة تفاعلية نظمتها جمعية المقاولين الشباب

قال جواد باحاجي أن البرامج النمودجية التي يشتغل عليها مكتب الاستشارة الفلاحية مند أكثر من سنتين بمجموعة من الجهات والأقاليم والتي لا زالت مستمرة لحث الراغبين و المهتمين على خلق المقاولات ودعم التعاونيات الفلاحية ومدها بالإرشادات اللازمة ومواكبة حاملي المشاريع من الشباب بما يفيد تشجيع الأفكار لبلورتها إلى مقاولات حقيقية ، مضيفا آن المكتب الوطني منفتح تمام الانفتاح أمام كل افكار الطاقات الشبابية ومبادراتهم من اجل مساعدتهم ومواكبة مشاريعهم وفق الرؤيا الملكية السديدة لصاحب الجلالة أيده الله. وأضاف المدير العام للمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية ، خلال الندوة التفاعلية المنظمة أخيرا من طرف جمعية المقاولين الشباب بتقنية التفاعل عن بعد ،أن مصالحه أعدت لهذا الغرض ، مشروعا قاطرة Projet pilote « " هم بصدد بلورته والعمل على تنزيله عبر العديد من التدابير الإجرائية المتجلية في مجموعة من الجولات والزيارات الميدانية لعينات لمجموعة من التعاونيات الصغرى لفلاحي مناطق متفرقة بالمملكة ، انتقينا منها يقول باحاجي أربع جهات في مرحلة أولية وهي : جهة بني ملال خنيفرة ،فاس مكناس ،الجهة الشرقية وجهة الرباط سلا القنيطرة ، موضحا أن إمكانيات لوجيستيكية هامة قد سخرت لهذا الغرض إلى جانب أطر وخبراء ومستشارين مختصين، يقومون بعقد جلسات عمل منتظمة لدراسة أفكار الشباب المقترحة قبل صياغتها على شكل مشاريع توضع بحاضنات أفكار داخل بمراكز المقاولين الشباب أنفسهم قصد إحالتها في مرحلة لاحقة على لجن الجهات الاقليمية المختصة للبث وبسط دراسة وتصور ملائم للدعم المالي المناسب لها ، وأضاف السيد باحاجي أن هدا العمل سيستمر ليشمل باقي الراغبين من الشباب بمجموع الجهات عبر التراب على مستوى العديد من مناطق الاستهداف المتبقية طيلة الأسابيع القليلة القادمة . وتم خلال هده الندوة التي ساهم في تأطيرها كذلك عدد من المسؤولين في القطاع الفلاحي وخبراء في الاقتصاد ونشطاء في المجتمع المدني والمهني ونشط بين فقراتها الأستاذ إدريس السفياني ،خبير في الموارد البشرية"تم" تسليط الضوء على مضامين الاستراتنيجية المعتمدة والرامية إلى إدماج فئة الشباب وكيفية مساعدتهم للانخراط في مشاريع واستثمارات في القطاع الفلاحي عن طريق المواكبة والتأطير . وفي عرض تقديمي في للندوة ذاتها ،ركز السيد المهدي الفقير خبير اقتصادي ومحاسباتي،على الدور الوازن الذي يلعبه القطاع ألفلاحي باعتباره مجالا حيويا تستمد منه باقي القطاعات قوتها ونجا عتها ،فالأمن الغذائي يقول الفقير، يمر عبر الفلاحة ،والتنمية المجالية تمر عبر الفلاحة،والسياحة تنتعش عبر الفلاحة وغيرها من المجالات الأخرى التي تعتمد على عوامل وآليات لها صلة وطيدة مباشرة أو غير مباشرة بالقطاع ألفلاحي ،ما يستدعي تكثيف فرص الاستثمار في هذا القطاع ، والبحث على استقرار مناخ الأعمال به. و ركز السيد المهدي الريفي ، المدير العام لوكالة التنمية الفلاحية في مداخلته حول أراضي الجموع وعلاقتها بالمشاريع الفلاحية في شقها المرتبط بالشباب والمستمد فاقه من الاستراتيجية التي دعى إليها صاحب الجلالة و الرامية إلى النهوض بالمقاولة الفلاحية التي تدخل في إطار برنامج الجيل الأخضر 2020/2030 الذي يحمل معه يقول الريفي مجموعة من المستجدات التي أساسها العنصر البشري كمحور رئيسي للنهوض بالطبقات الهشة والارتقاء بها لخلق طبقة وسطى بالعالم القروي وذلك عبر تعبئة المليون هكتار لتشجيع الاستثمار ومواصلة دينامية الإنتاج الفلاحي بتأمين التكنلوجيات الجديدة للتكيف مع التغيرات المناخية. وأوضح السيد الريفي إن هدا الورش المهم الذي يوليه صاحب الجلالة عناية كاملة و تساهم فيه قطاعات أخرى وعلى رأسها وزارة الداخلية باعتبارها الوصي على الأراضي السلالية خصوصا بعدما خلصت من تحيين الترسانة القانونية الخاصة بأراضي الجموع ( قانون 62/17) ونصوصه التطبيقية التي تجعل من هده الأراضي ، رافعة اجتماعية بالعالم القروي حيث ستعمل وزارة الفلاحة معية شركائها يضيف مدير وكالة التنمية الفلاحية ،على وضع قاعدة بيانات خاصة بمقترحات حاملي المشاريع خصوصا من طرف الشباب سواء كانوا من دوي الحقوق آو مستثمرين والذين سيتم انتقائهم من طرف اللجن الإقليمية المحلية لتحفها بكامل العناية و تقدم لها ما يكفي من المساعدة والتحفيز حتى يتم تحقيق مشاريعهم في أحسن الظروف بعد المواكبة لكل مراحل المشروع بما فيها الشق المالي عبر تسهيل الولوج يقول الريفي للاستفادة صندوق دعم المقاولات في العالم القروي مرورا بمجموعة القرض الفلاحي التي تتوفر على عروض ومنتوجات مالية خصصت لهذا الغرض وبنسبة فائدة لا تتعدى 1.75 في المائة سواء تعلق الآمر باوراش استغلال الاراضي الجماعية التي تدخل في إطار التمليك الخاص بالشباب أو فيما يتعلق بتقديم الخدمات المرتبطة بعمليات الفلاحة الميكانيكية أو اليدوية أو تجهيز الضيعات بآليات السقي فضلا عن أعتماد الرقمنة بالقطاع الفلاحي . وختم الندوة الأستاذ خالد بونجمة رئيس جمعية ملففي الحوامض بالمغرب الذي ربط في مداخلته نجاح المبادرة بضرورة تقويم بعض الاعوجاجات وبتطوير نظم قطاع الخدمات المرتبطة بالفلاحة التحويلية بإدخال إصلاحات على طرق استغلال وتسويق المنتوجات عبر النقل واللوجيستيك ،موضحا في هدا الصدد أن المقاربة تروم بالأساس إيجاد حلول ناجعة للمشاكل الهيكلية والتنظيمية التي يعيشها صغار الفلاحين ومعهم المقاولين والتعاونيات الصغيرة التي تشتغل في قطاع خدماتي غير منظم ،لافتقار هده الفئة للحماية االاجتماعية ولأبسط الوسائل اللوجيستيكية كسلاسل التبريد وغيرها ،ما يضيع نسب مهمة من المنتوج تصل في بعض الاحيان إلى 40 في المائة و يخفض بالتالي القيمة المضافة كعائدات قد تصل حسب الدراسات يقول بونجمة إلى 0.50 سنتيم في الكيلوغرام الواحد وهذا له أثر مباشر على المردودية ، إلى ذلك وجب ضمان التثمين والارتقاء بالخدمات يضيف خالد بونجمة لتحقيق التنافسية ،موضحا أن الدولة التي تولي اهتماما كبيرا لهده الفئة ، مطالبة ببدل مجهود اضافي لتحسين أوضاعها على اعتبارها أكبر قطاع مشغل بالمغرب والدي هو تسويق الخضر والفواكه ،مضيفا ان الوضع أصبح ضروريا اعتماد مخرجات جديدة لتأهيله ودعمه عن طريق تشجيع خلق المقاولات ودعمها بما يكفي لضمان حقوق العاملين في المجال من التغطية الصحية والاجتماعية ضمانا للاستقرار الاجتماعي عبر اعتماد طرق جديدة تحفظ من جهة المنتوج من التلف وتنشط وتنمي صناعة التحويل والتلفيف وتأمن بالتالي للفلاح والخدماتي ،مردودية محترمة. ما يشع على الاستثمار في هذا المجال ويساعد بالتالي على خلق طبقة وسطى بالعالم القروي .

 

مغرب المواطنة
للمشاركة: