مغرب المواطنة مدير النشر: خالد الرحامني / E-mail: info@mouatana.com
في إطار التعريف بأعلام قصبة هدراش وتحت شعار:((اعتراف..وفاء.. لأهل الفضل و النبل والأخلاق)).
مغرب المواطنة2020-06-29 08:38:17
للمشاركة:

في إطار التعريف بأعلام قصبة هدراش وتحت شعار:((اعتراف..وفاء.. لأهل الفضل و النبل والأخلاق)).

في إطار التعريف بأعلام قصبة هدراش وتحت شعار:((اعتراف..وفاء.. لأهل الفضل و النبل والأخلاق)).

متابعة محسن الأكرمين.

لم يكن ذاك الحفل الذي حضرته داخل فضاء بيت تقليدي بقصبة هدراش بمكناس (27/06/2020) حفلا باذخا ولا حفل تنمق وإسراف، بل كان حفل قلب القصبة الاجتماعي وناس أوفياء لحيهم. كان حفل الكلمة الطيبة والوفاء للفن ولرجالات حي القصبة بالتنوع والبصمة الثقافية الرزينة.

حقيقة كنت سمعت الكثير عن الفنان السيد العربي بطجين من صديق لي بحي القصبة، سمعت عن كمانه التي تطرب القريب كما البعيد وممكن أن تبكيك وتفرحك مرات عديدة. اليوم جالست الرجل في طيبته و أصالته والتي تنهل من أصالة حي، جالست الرجل ابن دروب الحي وشيم القصبة وأخلاقها الفاضلة، كان كلامه سهلا ممتنعا، كان حديثه عن الكفاح في سبيل المعرفة وتحقيق الذات الفنية رائعا ويحمل حكما من تاريخ الفن المكناسي، كان حديثه يستحضر ميثاق أخلاق العلاقات الاجتماعية بقصبة هدرش العريقة، يستحضر تلك المظاهر الاجتماعية والأخلاقية التي يحفل بها مجتمع القصبة بمكناس.

العربي بطجين ابن حي القصبة شق طريقه الفنية بعزيمة وتحفيز ذاتي، شق طريقه حين حضرت الموهبة بين أنامله كحرفة تتقن الكمان، شق طريقه حين تشرب حرفة العزف من فناني القصبة والتي تحفل بتنوع الفرق الفنية من التقليدية إلى فرق الحداثة وجيل (بوب مارلي).

يحكي الفنان العربي بطجين "أن طريق الفن سابقا لم يكن مفروشا بالورود وأيدي التصفيق، لم يكن سالكا من حيث ضمان رفاهية الحياة، لكنه يقول كان الفن رافعة أساسية لتهذيب الذوق وتوثيق العلاقات الاجتماعية داخل القصبة".

ليلة ليس كليالي الترف الفني ومهرجانات البهرجة المملة بمكناس، هي ليلة حملت نوستالجيا حي وحنين لذاكرة الماضي، حملت تلاقح الأجيال على معرفة التراث اللامادي والمادي التي تحفل به قصبة هدراش وبصمة الفن الموسيقي بها...فألف شكر مني على الدعوة الكريمة والتي عشت من خلالها لحظات من ذكريات تتشابه مع حي الزيتون.

كلمة من الفنان المكناسي أمير علي في حق العربي بطجين.

مغرب المواطنة

 

مغرب المواطنة
للمشاركة: