500 مستفيد من كشف طبي و 140 عملية جراحية للجلالة في قافلة لطب العيون بمكناس

شارك

500 مستفيد من كشف طبي و 140 عملية جراحية للجلالة في قافلة لطب العيون بمكناس 500 مستفيد من كشف طبي و 140 عملية جراحية للجلالة في قافلة لطب العيون بمكناس 500 مستفيد من كشف طبي و 140 عملية جراحية للجلالة في قافلة لطب العيون بمكناس 500 مستفيد من كشف طبي و 140 عملية جراحية للجلالة في قافلة لطب العيون بمكناس

مكناس :عبد الصمد تاج الدين

تحفيزا لولوج الأشخاص المعوزين للعلاجات الطبية والجراحية الخاصة بالعيون والتخفيف من الضغط المتواصل على مصالح تدبير مواعيد إجراء هده العمليات،أشرف عامل صاحب الجلالة على عمالة مكناس السيد عبد الغني الصبار، يوم الخميس 6 فبراير 2020، بمستشفى مولاي إسماعيل بمكناس ،على إعطاء انطلاقة حملة في طب وجراحة العيون لمحاربة داء "المياه الزرقاء"الجلالة" وذلك في الفترة الممتدة من 4الى 8 فبراير 2020.
وتجسد هذه المبادرة التي عرفت النور بمبادرة من عمالة مكناس ، وبشراكة مع جمعية أطباء العيون المغاربة بلا حدود وبتعاون وتنسيق مع كل من المديرية الجهوية للصحة بجهة فاس مكناس و مندوبية وزارة الصحة بعمالة مكناس، تحفيزا لولوج الأشخاص المعوزين للعلاجات الطبية والجراحية الخاصة بالعيون قصد التخفيف من الضغط المتواصل على مصالح تدبير مواعيد إجراء عمليات من نوع مرض "الجلالة"،كما تعد كذلك عملا إنسانيا للقرب بامتياز، لإثراء رصيد المبادرات الإنسانية والاجتماعية التي ما فتأت تحرص السلطات المحلية على تنظيمها ، إرساء وتكريسا لجهود جلالة الملك الرامية إلى تحسين الخدمات الطبية الممنوحة للمواطنين خصوصا في الشق المتعلق في الوقاية ومحاربة العمى .
وحسب المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بمكناس، فإن الهدف من هده الحملة هو بلوغ إجراء 500 كشف طبي و 140 عملية جراحية " للجلالة" . طيلة الأيام الخمس للقافلة التي تندرج في سياق دعم تنفيذ البرنامج الإنساني الذي تشرف عليه وزارة الصحة للنهوض بالوضع الصحي على مستوى الوسطين القروي والحضري والشبه حضري، تحسينا للخدمات الطبية الممنوحة للساكنة في وضعية هشاشة و تخفيفا للضغط الحاصل على مستوى الإعداد الكبيرة من المرضى المتوافدين بشكل متزايد على المستشفى والدين يعانون من إصابتهم بالجلالة ، خصوصا المسنون منهم ،شاكرا في نفس الوقت عمالة مكناس على مجهودها في التنسيق كالعادة مع الجمعية المذكورة هده الأخيرة التي لم تدخر جهدا في الحضور تطوعا الى مكناس بعشرة من أطباء العيون مرفوقة ببعض تجهيزاتها المتطورة بهدف انجاز هدا العمل الإنساني التطوعي ..
من جانبه عبر الدكتور مصطفى الزرهوني مدير مستشفى مولاي اسماعيل عن سعادته الكبرى لنجاح هده القافلة التي عبأت لها إمكانيات بشرية و لوجيستيكية مهمة و أجهزة طبية ،حيت تم تهييء أربع قاعات للعمليات الجراحية و فضاءات أخرى لاستقبال المرضى الذين تم تشخيصهم سلفا على مستوى مختلف المراكز الصحية التابعة للمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بعمالة مكناس،كما تم تجنيد أطقما طبية وتقنية متخصصة وإدارية حصر عددها الإجمالي في 38 موزعة بين " جمعية أطباء العيون المغاربة بلا حدود " والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة .