المدرسة الوطنية للمهندسين بفاس نظمت مائدة مستديرة علمية اكاديمية لطلبتها المهندسين والمهندسات حول موضوع = هوية الهندسة المهمارية القديمة والحالية ومايمكن ان يستخرج منهما للهندسة المغربية حالية=

شارك

المدرسة الوطنية للمهندسين بفاس  نظمت مائدة مستديرة علمية اكاديمية  لطلبتها المهندسين والمهندسات حول موضوع = هوية الهندسة المهمارية  القديمة والحالية ومايمكن ان يستخرج منهما للهندسة المغربية  حالية= المدرسة الوطنية للمهندسين بفاس  نظمت مائدة مستديرة علمية اكاديمية  لطلبتها المهندسين والمهندسات حول موضوع = هوية الهندسة المهمارية  القديمة والحالية ومايمكن ان يستخرج منهما للهندسة المغربية  حالية=

في اطارالعناية والاهتمام الذي توليه المدرسة الوطنية للمهندسيين المعماريين بالعاصمة الروحية فاس القلب النابض لجهة فاس مكناس من اجل اغناء المفاهيم العلمية والأكاديمية في التخصصات الهندسة المعمارية لطلبتها وطالباتها من المهندسين المعماريين .فقد نظمت عشية يوم الخميس 26 دجنبر 2019 داخل فضاء قاعة المحاضرات بالمدرسة
فعاليات اشغال لقاء لمائدة مستديرة علمية واكاديمية حول موضوع = هوية الهندسة المهمارية القديمة والحالية ومايمكن ان يستخرج منهما للهندسة المغربية حالية=هاته المائدة المستديرة التي تابع عرضيها الحوارين عدد كبير من طلبة المهندسيين والمهندسات تابعين للمدرسة الوطنية للمهندسيين المعماريين بفاس وبعض رجال الاعلام وأساتذة المدرسة
وقد تطرق العرضين الذي ثم القائهما في هاته المائدة المستديرة لكل كبيرة وصغيرة عن فحوى شعار ومضمون هاته المائدة وهو = هوية الهندسة المهمارية القديمة والحالية ومايمكن ان يستخرج منهما للهندسة المغربية حالية=
وفي نهاية هذا اشغال هاته المائدة فقد ثم فتح باب الحوار والنقاش بين الطلبة المهندسيين والمحاضرين في هاته المائدة المستديرة للاستفسار وطرح تساؤلاتهم حول ما ثم طرحه والحديث عنه بكل وضوح وشفافية
وفي نهاية اشغال هاته المائدة المستديرة فقد صرح لنا احد محاضريها المهندس طارق من المحمدية فقد وجه تشكراته للمدرسة ولطلبتها على حسن تنظيم هاته المائدة المستديرة واهمية شعار موضوعها الذي ثم فيها التطرق الى الهوية الهندسة المعمارية التي نتجها لبلادنا جاليا
فتح لنا هذا اللقاء فرصة لكي نصل الى حوار جد غني ومهم وقد تبادلنا فيه أوجه نظراتنا مع الطلبة المدرسة والمحاور معي في هاته المائدة حول كيفية استغلال غنى الثرات المعماري الذي يوجد في المغرب وكيف يؤتر على الإنتاج المعماري المغربي في المستقبل
وهي مسالة مهمة وسؤال نطرحه يوميا في ممارستنا للهندسة المعمارية في المشاريع التي نعمل فيها وحوارنا مع الأصدقاء وفي اطار تدريس الهندسة المعمارية لهذا فهو سؤال كبير لم يمكن الايجابة عليه في هذا اللقاء لانه كبير جدا ويخصه لقاءات ولكن لقاء برز لنا أسئلة وأفكار جديدة استفاد من معلوماتها كل من تابع اشغال هاته المائدة المستديرة من طلبة المدرسة و التي تميزت بحسن التنظيم والحضور المكثلف لطلبة المدرسة وهذا الحضور يعطي شرف المدرسة الوطنية للمهندسين المعماريين وللهندسة المعمارية المغربية
علمي عروسي محمد
تصوير التدلاوي محمد
مغرب المواطنة