فاس تحتضن المعرض الوطني للفخار والزليج

شارك

فاس تحتضن المعرض الوطني للفخار والزليج

يُنظَّم المعرض الوطني للفخار والزليج، من 20 إلى 29 دجنبر 2019، بفاس، وذلك تحت شعار "قطاع الفخار والزليج التقليدي مساهمة وازنة في المنظومة الاقتصادية".

ويقام هذا الحدث بمبادرة من غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس-مكناس بشراكة مع وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، ومجلس جهة فاس-مكناس، ومجلس جماعة فاس، ومجلس العمالة، وبتنسيق مع المديرية الجهوية للصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي.

ويهدف المعرض الوطني للفخار والزليج، حسب بلاغ للمنظمين، إلى إنعاش ورفع قيمة الصناعة التقليدية بهذا القطاع عبر التعريف المتميز بمهنها لدى العموم، وتكريس دينامية جديدة في مجال تسويق المنتجات الخزفية، وتمكين الزائرين من الاطلاع على إبداعات الصناع التقليديين الممثلين لحرف الفخار والزليج، وتبادل الخبرات والمعارف بين مختلف الفاعلين في هذا القطاع، واستحضار البعد البيئي في استغلال مادة الطين.

ويشارك في هذه التظاهرة الوطنية، التي ستقام على مساحة إجمالية تقدر بأربعة آلاف متر مربع، أكثر من 120 عارضة وعارضا من مختلف ربوع المملكة، يمثلون الحرفيين والصناع التقليديين والمقاولات الحرفية الصغرى والمتوسطة والتعاونيات المهنية التي تشتغل بقطاع الفخار والزليج، بالإضافة إلى فاعلين متخصصين في العتاد التقني بهذا القطاع.

ويشتمل المعرض على فضاءات خاصة بالتحف الفنية ومنتجات خريجي مؤسسات التكوين المهني، وجناح للشباب، وجناح تجاري مخصص للبيع، وآخر للعتاد التقني، وجناح مؤسساتي، بالإضافة إلى فضاء خاص بالأطفال.

كما تنظم طيلة هذا الحدث ندوات وموائد مستديرة وحلقات دراسية متخصصة حول قطاع الفخار والزليج، سيسهر على تأطيرها خبراء وباحثون.

وبالموازاة مع المعرض، سيستفيد حرفيون وصناع تقليديون من مجموعة من الدورات التكوينية التي تعمل على تقوية قدراتهم والرفع من معارفهم المهنية.

وسيحتفي المعرض الوطني للفخار والزليج بأبرز الصناع التقليديين المعلمين الذين تركوا بصمات خالدة بقطاع الفخار والزليج.

مغرب المواطنة