فدوى محسن حياني عضوة المكتب التنفيذي لجهة فاس مكناس بمنظمة النساء الحركيات تتحدث عن أهمية نجاح تالق الندوة والدورة التكوينية التي نظمتها منظمة النساء الحركيات بمدينة ايفران مؤخرا

شارك

فدوى محسن  حياني عضوة المكتب التنفيذي لجهة فاس مكناس بمنظمة النساء الحركيات تتحدث عن أهمية نجاح تالق الندوة والدورة التكوينية التي نظمتها منظمة النساء الحركيات بمدينة ايفران مؤخرا

في اطار متابعتنا لتغطية الإعلامية لندوة والدورة التكوينية التي سهرت على تنظيمها منطمة النساء الحركيات مؤخرا بمدينة ايفران جر انتباهنا تواجد عدد من المشاركيات النساء والمناضلات الحركيات المنتمين لمدينة تازة معقل الحركيين وعلى اثر هاته المشاركة فقد صرحت لنا السيدة فدوى محسن حياني عضوة المكتب التنفيذي لجهة فاس مكناس بمنظمة النساء الحركيات
تحدث لي عن أهمية مشاركة النساء الحركيات المنتمين لا قليم تازة في هاته الدورة الدورة التكوينية والندوة التي تنظمها منظمة النساء الحركيات بايفران المنتمي لجهة فاس مكناس ؟
أولا اشكركم على على هاته التفاتة والعناية التي وجهتموا لنساء الحكيات المنتمي لإقليم تازة في هذا الحدث الذي تسهر على تنظيمه منظمة النساء الحركيات وبصفتي كعضوة المكتب التنفيذي لمنظمة النساء الحركيات لإقليم تازة الى جانب كل الاخوات التي يحضرون معنا في هذا اللقاء والذين قدموا ليبرزوا مشاركة إقليم تازة والمراة الحركية التازية في اشغال هاته الدورة والدورة التكوينية وحضورهم جميعا في هذا اللقاء يعبر عن اعتزازهم بانتمائهم للمنظمة وهم حاضرين للاستفاذة في كل ما تقدمه لهم منظمتهم في مجال التكوينات واللقاء ومن خلال منبركم اقدم لهم الف الشكر والتحية على مشاركتهم لتشريف مكانة المراة الحركية التازية في هذا اللقاء
ماذا تقولين عن مشاركتك في تتبع اشغال هاته الدورة والندوة التكوينية التي تنظمهامنظمة النساء الحركيات بإقليم ايفران المنتمي لجهتكم جهة فاس مكناس ؟
سؤال مهم وهنا أقول لك بكل وضوح وشفافية على ان مستشارات الجماعات الترابية في حاجة الى المزيد من التاطير والتكوين أولا من اجل تقوية قدراتهن المعرفية الخاصة بالقوانين التنظيمية التلاث ثانيا تمكينهن من اليات تدبير الشأن المحلي وهذا مطلب ضروري لان المراة المستشارة لا ترضى لنفسها ان تكون مؤتثة للمشهد السياسي ولا للمجالس المنتخبة ولقاء افران هو فرصة أولا للتواصل بين المنتخبات ومشروع المنتخبات وأيضا لتبادل الخبرات وصقل المهارات ومع ذلك بالمراة المنتخبة من مدينة ايفران وهناك مشاركة مكثفة من الفاعلات السياسات والمدنيات من إقليم بولمان لان المراة القروية بالأساس في حاجة الى هذه الدورات التكوينية والتواصلية لتاهيل النساء للعب أدوار طلائعية في المشهد السياسي والتنافس على رئاسة المجالس المنتخبة خاصة ان المجتمع يعرف جيدا ان التنمية المحلية لا يمكنها ان تنجح الا بالمشاركة السياسية للنساء وتمكينهن من الياتها كما انه اصبح يثق في عطاء المراة وجديتها
ماذا تقولين عن انتمائك لحزب السنبلة ؟
اهم ما أقوله لك عن جوابي عن هذا السؤال هو انني أقول لك بكل صدق وصراحة بانني كعضوة المكتب التنفيذي لمنظمة النساء الحركيات لجهة فاس مكناس امثل إقليم تازة بانني معتزة ومفتخرة بانتمائي لمنظمة النساء الحركيات و لحزب الحركة الشعبية لانني اكتسبت منه تجربة في مجال التربية والنضال وكذلك لي الثقة بان المراة المغربية الحركية والمراة الحركية التازية ومن بينها المراة المغربية المنتمية لجهة فاس مكناس دائما تواصل القيام بدورها الفعال في انجاح كل ماتقوم به لخدمة بلدها .
مارؤيك في مكانة المراة القروية والحضرية في العمل مع الرجل ؟
المراة المغربية سواء داخل المدار الحضري او القروي فهي امراة فاعلة وبدون ملل وانها شريك للرجل تحب ان تساعده وربة الاجيال وهي تريد ان تسير مع الرجل الى الامام لخدمة وطننا الذي نحبه
حاورها علمي عروسي محمد
مغرب المواطنة