اطلالة بالواضح والملموس عن احدى المميزات التي ساهمت في تالق ونجاح النسخة الثامنة للمعرض الوطني الاقتصادي الاجتماعي بمدينة وجدة مابين 9نوبر والى غاية 18 نونبر2019

شارك

اطلالة بالواضح والملموس عن احدى المميزات التي ساهمت في تالق ونجاح  النسخة الثامنة للمعرض الوطني الاقتصادي الاجتماعي بمدينة وجدة  مابين 9نوبر والى غاية 18 نونبر2019 اطلالة بالواضح والملموس عن احدى المميزات التي ساهمت في تالق ونجاح  النسخة الثامنة للمعرض الوطني الاقتصادي الاجتماعي بمدينة وجدة  مابين 9نوبر والى غاية 18 نونبر2019 اطلالة بالواضح والملموس عن احدى المميزات التي ساهمت في تالق ونجاح  النسخة الثامنة للمعرض الوطني الاقتصادي الاجتماعي بمدينة وجدة  مابين 9نوبر والى غاية 18 نونبر2019 اطلالة بالواضح والملموس عن احدى المميزات التي ساهمت في تالق ونجاح  النسخة الثامنة للمعرض الوطني الاقتصادي الاجتماعي بمدينة وجدة  مابين 9نوبر والى غاية 18 نونبر2019

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله واعزه تنظم وزارة السياحة والصناعة التقليديةوالنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي ، بشراكة مع الفاعلين والعاملين بقطاع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، فعاليات برنامج النسخة الثامنة للمعرض الوطني للاقتصاد الاجتماعي والتضامني، والمنظم في هاته الدورة تحت شعار «الاقتصاد الاجتماعي والتضامني مبادرات متجددة وفرص واعدة «من 9إلى 18نونبر،2019بساحة القطب الحضري، بمدينة وجدة.
وبهاته المناسبة وم خلال متابعتنا لتغطية اليومية لفعاليات هاته النسخة التي عرفت بصمة تالقونجموية نجاحتها بفضل مجهودات وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجووي والاقتصاد الاجتماعي التضامني وشركائها في التنظيم وكذلك المجهودات الكبيرة لشركة التي أسندت لها مسؤولية خلق جمالية الفضاءات وحسن جمالية تنظيم الروقات المتواجدة فيهاته النسخة والتي كانت تترك اعجاب لكل من تحط قدماه في جولة لزيارة استطلاعية لكل الاروقة بهذا المعرض الذي كان في حلة جميلة وفي المستوى العالي والاقبالية اليومية التي كانت تسجل في لائحة الزوار هاته النسخة الناجحة بكل مواصفاتها
وفي اطار المجهودات التي بذلتها وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي ومجلس جهة الشرقية وولاية وجدة في إنجاح هاته المحطة وكذلك لحظات افتتاح أبواب هاته النسخة وداخل فضاء هاته اللحظة فقد قامت السيدة وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي رفقة والي ولاية وجدة والسيد الكاتب العام لمدينة وجدة والسيد رئيس مجلس جهة الشرقية وعدد كبير من الشخصيات والفاعلين في قطاع الصناعة التقليديةى والاقتصاد الاجتماعي وبعض رجال الاعلام المواكبين تغطية هذا المعرض
وخلال تواجد السيدة والوزيرة والوفقد المرافق لها فقدقامت بجولة استطلاعية لكل فضاء ات أروقة هذا المعرض حيث قدمت لها شروحات عن فحوى مضمون كل المنتوجات المعروضة فيها سواء منتوجات الصناعة التقليدية او منتوجات الاقتصاد الاجتماعي التضامني كما قامت السيدة الوزيرة السياحة والصناعة التقليدية رفقة الوفد المرافق لها لرواقات جهات المتواجدة في هذا المعرض حيث تعرفت كذلك عن مؤهلاتها والآفاق الواعدة لقطاع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني،
كر افعة اقتصادية هائلة، لإحداث فرص للشغل بهدف تحسين مدخول العاملين فيه، ودعم حركية الإلتقائيةلمختلف مكوناته، عبر المساهمة في ترويج وتسويق المنتجات والخدمات وإبرازالمهارات والكفاءات والقدرات الابتكاريةوالمجالات القابلة للتطوير.
كما يعتبر هذا الملتقى الاقتصادي، فرصة للتحسيس والتنسيق بين كافة الشركاء والمتدخلين، كجهات فاعلةوأساسية لتقوية وتطوير المردودية الاقتصادية، وتأهيل مستوى تسيير وتدبير مختلف المؤهسسات به ،عن طريق تنظيم أيام دراسية وندوات وورشات تكوينية، تهم مواضيع منها؛ التمويل والجودة والمواصفات والرقمنة وكذا الإطارالقانوني والتنزيل الترابي لاقتصاد القرب، يؤهطرها مجموعة من الخبراء والباحثين وطنين ودوليين في مجالالاقتصاد الاجتماعي والتضامني.
وتجدرالإشا رة هنا إلى أن هذا المعرض يقام على مساحة إجمالية تقدرب 18000متر مربع، بمشاركة حوالي 700عارضوعارضة من مختلف جهات المملكة، ومن بعض الدول الصديقة والشقيقة؛ كالمملكة العربية السعودية والمملكةلأردنية الهاشمية والبحرين وسلطنة عمان وسوريا وتونس وسينغال وكوت ديفواروبوركينا فاسوومالي والطوكووكولمبيا وكندا وإسبانيا وفرنسا وبلجيكا .
ويتوقع أن يبلغ عدد زوارالمعرض، أزيد من 300.000زائروزائرة، من المواطنين المغارية والسياح الأجانب والمهنيينوالباحثين والخبراء والأساتذة المحاضرين والطلبة والمهتمين بالقطاع، على الصعيد الجهوي والوطني والدولي.وبالموازاة مع ذلك، تتخلل هذه التظاهرة الاقتصادية والاجتماعية الوطنية، عروض فنية وزيارات تضامنية بينالجهات المشاركة، بهدف التعرف على المنتجات المعروضة والاطلاع على التجارب والمؤههلات التي يوفرها هذا القطاع،إذكاء روح التعاون والتكامل والالتقائية بين مختلف الفاعلين بالمملكة,
علمي عروسي محمد
تصوير التدلاوي محمد