فعاليات المناظرة الوطنية التي شهدتها عاصمة الزيتون بحضور السيد عامل عمالة مكناس حول الحركة الوطنية والمقاومة المسلحة في الكتابات التاريخية.

شارك

فعاليات المناظرة الوطنية التي شهدتها عاصمة الزيتون بحضور السيد عامل عمالة مكناس حول الحركة الوطنية والمقاومة المسلحة في الكتابات التاريخية. فعاليات المناظرة الوطنية التي شهدتها عاصمة الزيتون بحضور السيد عامل عمالة مكناس حول الحركة الوطنية والمقاومة المسلحة في الكتابات التاريخية.

شهدت عاصمة المولى إسماعيل يومه الخميس 31 أكتوبر 2019 ، وتحديدا قاعة المحاضرات بالمركب الثقافي والإداري للأوقاف بمكناس مناظرة وطنية في موضوع "الحركة الوطنية والمقاومة المسلحة في الكتابات التاريخية المغربية ومذكرات زعماء الحركة الوطنية وقادة جيش التحرير : الحصيلة والآفاق البحثية والتربوية " ، من تنظيم المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، بشراكة وتعاون مع عمالة مكناس و المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين فاس - مكناس.
هذا اللقاء العلمي الذي حضرته شخصيات وازنة، يتقدمها السيد عبد الغني الصبار عامل عمالة مكناس، وقائد الحامية العسكرية ووالي أمن مكناس ، ونائب رئيس جماعة مكناس، ورئيس المحكمة الإدارية، ومدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين فاس- مكناس، وعمداء كلية الآداب والعلوم الإنسانية، وكلية مولاي عبد الله بفاس ، وجمعيات المجتمع المدني، والطلبة، وثلة من وسائل الإعلام الجهوية والوطنية ، يروم إماطة اللثام عن مجموعة من المعطيات التاريخية ، المرتبطة بالحركة الوطنية والمقاومة المسلحة، كما يندرج في سياق الحفاظ على الموروث التاريخي ، وعلى الرأسمال اللا مادي لأمجاد وروائع تاريخ الكفاح الوطني ، انطلاقا من مرجعيات ومقاربات متنوعة ، تتوخى سبر أغوار تاريخنا الزاخر بالأحداث والوقائع والبطولات.
وغني عن القول أن هذه المناظرة قد أسهمت في طرح مجموعة من القضايا المنهجية والمعرفية، كما شكلت مناسبة سانحة للوقوف على العديد من الإنتاجات التاريخية لأعلام الحركة الوطنية من خلال تدوينهم لسيرهم الذاتية.
أهمية هذه التظاهرة أملتها اعتبارات موضوعية، منها اعتبار التاريخ كحقل معرفي أصبح يحضى بمكانة متميزة ، بدليل تنامي الوعي بضرورة الرجوع إلى التاريخ من أجل أجوبة راهنة وحارقة ، علاوة على اعتباره ذاكرة البشرية وضميرها الحي ، وبالمثل فالذاكرة التاريخية كائن حي تعيش طالما هناك شعوب تتملكها وتتنفس عشقها، ومن الدواعي الموضوعية أن هناك إجماع عل اعتبار أن الوقت قد حان لتطوير مضامين ذاكرتها التاريخية مع الحفاظ على الثوابت الوطنية.
في بداية هذا اليوم العلمي الذي تميز بالجدية والراهنية، أشرف السيد عبد الغني الصبار عامل عمالة مكناس والوفد المرافق له، على زيارة إصدارات المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، بعد ذلك كان الجميع على موعد مع كلمة الدكتور مصطفى الكثيري، ومداخلة الدكتور محمد حليمة،مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين فاس- مكناس.
كما تخللت فقرات هذا اللقاء جلسات علمية، أطرها دكاترة أصحاب الإختصاص، وتناولت بالدرس والتحليل، " بيبليوغرافيات، سير ومذكرات"، " ملامح أفاق البحت التاريخي"، الذاكرة التاريخية الوطنية، والكتاب المدرسي ".....
وتجدر الإشارة إلى أن هذا الورش المفتوح للمندوبية السامية لإنتاج وإصدار العديد من المؤلفات، تناول مواضيع هامة مغيبة من محطات تاريخ المقاومة .
ويحسب للمندوبية السامية من خلال سلسلة من الندوات التي قامت بها، إماطة اللثام عن حلقات مغيبة من تاريخ المغرب بصفة عامة ، وتاريخ الحقبة الإستعمارية بصفة خاصة. كما أن تنظيم هذا اللقاء العلمي الغني بالمضامين والدلالات قدم الإضافة اللازمة للمشهد الثقافي بمدينة السلاطين.

إعداد: سعيد الحجام
مغرب المواطنة