على خلفية الإقصاء المتكرر تعاونيات بالحسيمة تحتج على المديرية الجهوية للفلاحة

شارك

على خلفية الإقصاء المتكرر تعاونيات بالحسيمة تحتج على المديرية الجهوية للفلاحة على خلفية الإقصاء المتكرر تعاونيات بالحسيمة تحتج على المديرية الجهوية للفلاحة

ما أن ابتلغت التعاونيات الفلاحية بإقليم الحسيمة بغصة كبيرة إقصائها وحرمانها من المشاركة ضمن فعاليات النسخة الأولى لمعرض الأسواق المتنقلة للإقتصاد الإجتماعي والتضامني بالحسيمة خلال الفترة الممتدة من 17 يونيو وإلى غاية 23 منه حتى تكررت التجربة مع الدورة العاشرة للأيام التسويقية للمنتجات الفلاحية بالجهة.
وتساءلت العديد من التعاونيات المشتغلة في القطاع الفلاحي باستنكار شديد عن المعاير التي اعتمدتها الجهة المنظمة لهذه التظاهرة -المندوبية الحهوية للفلاحة؛ غرفة الفلاحة وباقي شركائهما- لتحديد وانتقاء المشاركين في المعرض الذي تحتضنه ساحة الباشوية من 11 يوليوز وإلى غاية 14 منه.
وطالبت هذه التعاونيات بضرورة اعتماد معاير واضحة في هذا الإطار والعمل علي نشرها مسبقا والإطلاع عليها من ذرف المعنيين تحقيقا للشفافية والإنصاف وبعيدا عن المحسوبية والزبونية التي اصبحت تعتري هذا القطاع علي ميتوي الإقليم في العديد من التظاهرات والتنظيمات التي أصبح وضعها المكشوف والميتور يستدعى التدخل العاجل.
وذكرت هذه التعاونيات أن المعاير التي يتم تداولها من طرف البعض كأساس للمشاركة في هذه التظاهرة التي تروم التعريف بالمنتحات الفلاحية المجالية لا تتوفر في نسبة كبيرة من المشاركين في الدورة العاشرة للأيام التسويقية؛ مما يطرح السؤال هل ثمة معاير "خفية" يتم اعتمادها في هذا الإطار.
وكمثال على ذلك أوضحت هذه التعاونيات أن الإقليم يتوفر علي أزيد من 280 تعاونية في مجال تربية النحل وإنتاج العسل فيما لم يتم استدعاء سوى ثلاثة تعاونيات من الإقليم فقط فيما تم إقصاء الباقي دون أي سند يذكر في الموضوع ودون تقديم أي توضيح لإستفسارات المقصيين.
وأضافت نفس التعاونيات أن الحديث عن شهادة السلامة الصحية -الذي يتداوله البعض كشرط للمشاركة في هذه المعارض- ليس سوى منهج واضح للإقصاء على اعتبار أن التعاونيات المشاركة لا تتوفر على هذه الشهادة أو منها من يتحايل علي القانون بشكل واضح مدعيا توفرها بتواطؤ مكشوف مع بعض الجهات.
وكانت بعض هذه التعاونيات التي تم إقصائها وحرمانها من المشاركة في الدورة العاشرة للأسام التسويقية بالحسيمة قد استنكرت في رسالة لها إلي المصابح الإدارية لورارة الفلاحة بالإقليم إقصائها المتكرر وحرمانها من التعريف بمنتحاتها المختلفة والتي تشكل مصدر دخل وخيد للكثير من الفلاحين الأعضاء بها.
وللإشارة فالمعرض نظم من طرف المديرية الجهوية للفلاحة وبشراكة مع غرفة الفلاحة وتحت إشراف عمالة الحسبمة شعار تحت شعار "المنتجات المحلية في خدمة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتشغيل الذاتي بالجهة" وكان بلاغ المديرية قد أشار إلى أن المعرض سيقام على مساحة 1000 متر مربع خصصت ل 45 رواقا تجاريا.
مغرب المواطنة