السيد عبد الغني الصبار عامل عمالة مكناس يعطي انطلاقة القافلة الطبيةالمنظمة من طرف التحالف المدني لحقوق الإنسان لفائدة نزيلات ونزلاء المؤسسات السجنية بمكناس

شارك

السيد عبد الغني الصبار عامل عمالة مكناس يعطي انطلاقة القافلة الطبيةالمنظمة من طرف  التحالف المدني لحقوق الإنسان لفائدة نزيلات ونزلاء المؤسسات السجنية بمكناس السيد عبد الغني الصبار عامل عمالة مكناس يعطي انطلاقة القافلة الطبيةالمنظمة من طرف  التحالف المدني لحقوق الإنسان لفائدة نزيلات ونزلاء المؤسسات السجنية بمكناس

أشرف السيد عبد الغني الصبار عامل عمالة مكناس رفقة العديد من الشخصيات المدنية والعسكرية على إعطاء انطلاقة القافلة الطبية، التي نظمها التحالف المدني لحقوق الإنسان بشراكة مع التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة مكناس لفائدة نزيلات ونزلاء المؤسسات السجنية الثلاث(1و2و3) تولال بمكناس يوم الاثنين 1/7/2019.
وقد استفاد خلال هاته القافلة الطبية، حوالي 500 شخص من مختلف الفحوصات الطبية الضرورية، خصوصا الحالات المستعجلة، في أمراض القلب والشرايين، طب العيون، الأمراض الصدرية والتنفس، الجلد، الغدد، طب النساء، طب الأسنان، بالإضافة إلى تمكينهم من الأدوية الضرورية حسب وصفات الأطباء المتخصصين.
هذا، وقد لقيت المبادرة استحسانا كبيرا من طرف المستفيدات والمستفيدين من القافلة الطبية، بعدما كانوا قد ملوا أمل الانتظار في المواعيد البعيدة والمتأخرة، التي فاقت في بعض الحالات أزيد من سنة، بسبب الاكتظاظ في المواعيد التي تشهدها مختلف التخصصات الطبية بالمستشفيات التابعة للمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة مكناس، والتي أضحت قبلة لكل المرتفقات والمرتفقين من مختلف المدن والجماعات الترابية التابعة لجهة فاس مكناس والجهات الخرى.
وبعد اطلاعه على لوائح الكشوفات والمواعيد المتأخرة، أوصى السيد عبد الغني الصبار بضرورة تنظيم حملات طبية أخرى في مدد متقاربة لفائدة نزيلات ونزلاء هاته المؤسسات السجنية، والعناية بهم تنفيذا لتوجيهات صاحب الجلالة، وتماشيا مع أهداف وفلسفة البرنامج المندمج الذي تنهض به مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء والمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج.
كما نوه السيد عبد الغني الصبار بمثل هاته المبادرات، معتبرا إياها مدخلا أساسيا لإعادة الإدماج، وأنسنة ظروف الاعتقال، في أفق إعادة إدماج هؤلاء السجناء في المحيط الاجتماعي والاقتصادي، وتيسير السبل إلى ذلك.
هذا، وقد سبق للجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة مكناس، أن صادقت مؤخرا على مشروع تنموي بتكلفة مليون درهم، يروم تمويل مشاريع صغرى لفائدة السجناء السابقين، وذلك بشراكة مع مؤسسة محمد السادس لإدماج السجناء.
وفي كلمتها بالمناسبة، عبرت السيدة سهام بن مسعود القاضية المكلفة بتطبيق العقوبات بالمحكمة الابتدائية مكناس، عن ارتياحها لهاته المبادرة الإنسانية، لما خلفته من استحسان وآثار إيجابي في نفوس نزيلات سجن تولال 3، ونزلاء سجن تولال 1و2، مذكرة بأهمية المقاربة التشاركية المنصوص عليها في دستور 2011، وانفتاح المؤسسات السجنية على باقي فعاليات المجتمع المدني، تماشيا مع التعليمات الملكية السامية بخصوص الرعاية التي توليها المؤسسات السجنية للنزلاء.

مغرب المواطنة