زيارة تفقدية للمركز الإقليمي لتصفية الدم لفائدة مرضى القصور الكلوي بجماعة تاونات المنجز ضمن برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى إقليم تاونات

شارك

زيارة تفقدية للمركز الإقليمي لتصفية الدم لفائدة مرضى القصور الكلوي بجماعة تاونات المنجز  ضمن برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  على مستوى إقليم تاونات زيارة تفقدية للمركز الإقليمي لتصفية الدم لفائدة مرضى القصور الكلوي بجماعة تاونات المنجز  ضمن برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  على مستوى إقليم تاونات زيارة تفقدية للمركز الإقليمي لتصفية الدم لفائدة مرضى القصور الكلوي بجماعة تاونات المنجز  ضمن برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  على مستوى إقليم تاونات زيارة تفقدية للمركز الإقليمي لتصفية الدم لفائدة مرضى القصور الكلوي بجماعة تاونات المنجز  ضمن برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  على مستوى إقليم تاونات

في إطار سياسة القرب والتواصل ومواكبة مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، قام السيد سيدي صالح داحا عامل إقليم تاونات رئيس اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية يوم الجمعة 03 ماي 2019 بزيارة المركز الإقليمي لتصفية الدم لفائدة مرضى القصور الكلوي بجماعة تاونات الذي تم إنجازه ضمن برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.
وفي هذا الإطار، واعتبارا للعناية التي يوليها للعمل الاجتماعي ، فقد قام رفقة كل من السيد باشا مدينة تاونات والمندوب الإقليمي لوزارة الصحة وأعضاء الجمعية الإقليمية لدعم مرضى القصور الكلوي بجولة عبر مختلف مرافق وأجنحة المركز لتفقد والاطلاع على الظروف العامة لسير هذه المنشأة ذات الطابع الاجتماعي والصحي والاطمئنان على حالة وصحة المرضى المستفيدين، حيث قدمت له شروحات من طرف المندوب الإقليمي لوزارة الصحة والأطر الصحية وكذا الجمعية حول الخدمات التي يقدمها المركز وطرق تسيييره.
وعلى إثر ذلك، وعلى هامش هذه الزيارة، قام أعضاء المكتب المسير للجمعية المذكورة بتنظيم حفل تم خلاله تكريم عامل الإقليم والكاتب العام للعمالة وبوشتى بوصوف الذي يعد من المحسنين، اعتبارا للدعم القيم والخدمات الجليلة التي يقدمونها للمركز.
وقد تميز هذا الحفل بالكلمة التي ألقاها الدكتور رضى الأزرق رئيس الجمعية، أشار فيها إلى الهدف من تأسيس هذه الجمعية الذي يتجلى في تقديم الدعم والمساندة من أجل إنجاح عمل المركز والجهود التي قامت بها من أجل توفير جميع المتطلبات من يد عاملة وأدوية وسكن للمرضى المنحدرين من مناطق بعيدة والتكفل بالمرضى المسجلين بلائحة الانتظار.
كما تقدم بالشكر للسيد عامل الإقليم على الدعم والعناية الفائقة اللتين ما فتئ يخص بهما المركز مما ساهم بشكل كبير في تمكينه من إسداء الخدمات للمستفيدين في ظروف جيدة، كما شكر كل المساهمين والداعمين من مجلس جهوي ومجلس إقليمي وجماعات ترابية بالإقليم وكذا المحسنين والمندوبية الإقليمية للصحة والأطر الصحية المشرفة على تاطير خدمات المركز.
وبهذه المناسبة، التمس رئيس الجمعية من السيد عامل الإقليم تقديم آيات الولاء والإخلاص باسم جميع أعضاء الجمعية إلى السدة العالية بالله مولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله مبدع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي بفضلها رأى هذا المشروع النور.
وللإشارة، فإن هذا المشروع يندرج إنجازه في إطار برنامج محاربة الهشاشة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، رصد له غلاف مالي إجمالي يفوق 12 مليون درهم في إطار شراكة بين كل من وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال والمجلس الإقليمي لتاونات والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة ونظارة أوقاف تاونات وجماعة تاونات وجمعية الأعمال الاجتماعية لإقليم تاونات.
هذا المشروع الذي يبلغ عدد المستفيدين منه 84 من مرضى القصور الكلوي ، يهدف إلى دعم قطاع الصحة وتقريب الخدمات الصحية من المواطنين وتخفيف تكاليف العلاج بالنسبة لمرضى القصور الكلوي المنحدرين من أسر معوزة وكذا أعباء التنقل إلى المدن الأخرى المجاورة لهذه الغاية
علمي عروسي محمد
مغرب المواطنة