البطولة الوطنية للتيكواندو لفئتي الفتيان والفتيات : نزالات حارقة ،وسارة الغو عن نادي المغرب المكناسي تخطف الأضواء وتنتزع الميدالية الذهبية من عاصمة النخيل.

شارك

البطولة الوطنية للتيكواندو لفئتي الفتيان والفتيات : نزالات حارقة ،وسارة الغو عن نادي المغرب المكناسي تخطف الأضواء وتنتزع الميدالية الذهبية من عاصمة النخيل. البطولة الوطنية للتيكواندو لفئتي الفتيان والفتيات : نزالات حارقة ،وسارة الغو عن نادي المغرب المكناسي تخطف الأضواء وتنتزع الميدالية الذهبية من عاصمة النخيل. البطولة الوطنية للتيكواندو لفئتي الفتيان والفتيات : نزالات حارقة ،وسارة الغو عن نادي المغرب المكناسي تخطف الأضواء وتنتزع الميدالية الذهبية من عاصمة النخيل. البطولة الوطنية للتيكواندو لفئتي الفتيان والفتيات : نزالات حارقة ،وسارة الغو عن نادي المغرب المكناسي تخطف الأضواء وتنتزع الميدالية الذهبية من عاصمة النخيل. البطولة الوطنية للتيكواندو لفئتي الفتيان والفتيات : نزالات حارقة ،وسارة الغو عن نادي المغرب المكناسي تخطف الأضواء وتنتزع الميدالية الذهبية من عاصمة النخيل. البطولة الوطنية للتيكواندو لفئتي الفتيان والفتيات : نزالات حارقة ،وسارة الغو عن نادي المغرب المكناسي تخطف الأضواء وتنتزع الميدالية الذهبية من عاصمة النخيل. البطولة الوطنية للتيكواندو لفئتي الفتيان والفتيات : نزالات حارقة ،وسارة الغو عن نادي المغرب المكناسي تخطف الأضواء وتنتزع الميدالية الذهبية من عاصمة النخيل. البطولة الوطنية للتيكواندو لفئتي الفتيان والفتيات : نزالات حارقة ،وسارة الغو عن نادي المغرب المكناسي تخطف الأضواء وتنتزع الميدالية الذهبية من عاصمة النخيل. البطولة الوطنية للتيكواندو لفئتي الفتيان والفتيات : نزالات حارقة ،وسارة الغو عن نادي المغرب المكناسي تخطف الأضواء وتنتزع الميدالية الذهبية من عاصمة النخيل. البطولة الوطنية للتيكواندو لفئتي الفتيان والفتيات : نزالات حارقة ،وسارة الغو عن نادي المغرب المكناسي تخطف الأضواء وتنتزع الميدالية الذهبية من عاصمة النخيل. البطولة الوطنية للتيكواندو لفئتي الفتيان والفتيات : نزالات حارقة ،وسارة الغو عن نادي المغرب المكناسي تخطف الأضواء وتنتزع الميدالية الذهبية من عاصمة النخيل.

اتجهت الأنظار خلال الأيام القليلة الأخيرة إلى مدينة مراكش التي احتضنت عرسا رياضيا، تجسد في البطولة الوطنية للتيكواندو لفئتي الفتيان والفتيات ،التي نظمتها الجامعة الملكية المغربية لرياضة التايكوندو، بتنسيق مع عصبة جهة مراكش - أسفي، بالقاعة المغطاة إدريس بنشقرون.
هذه التظاهرة الرياضية التي تندرج في سياق الإحتفال بذكرى ميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، تميزت بمشاركة جل الأندية الوطنية المنضوية تحت لواء الجامعة الملكية المغربية.
وتروم الجامعة الملكية المغربية من خلال تنظيم هذه البطولة الوطنية اختيار عناصر المنتخب الوطني المغربي لتمتيل بلادنا في الإستحقاقات القارية والدولية القادمة.
وكعادتها الجماهير المراكشية، كانت في الموعد لمعاينة صدامات حارقة، ونزالات قوية بين أعتد الأندية الوطنية ،حيت حجت بكثافة من كل حدب وصوب، وأبدعت في رسم لوحات بانورامية، وأثتت لمشاهد جميلة بالقاعة المغطاة بنشقرون ،حناجر تصدح بأسماء الأبطال والأندية المشاركة، فلا غرابة إذن أن تمتلأ جنبات القاعة المغطاة بجماهير مهووسة بعشق هذه الرياضة الجميلة التي تغري بالمتابعة ،وهذا ما أعطى نكهة خاصة لهذه النهائيات، بفضل الأجواء الإحتفالية والتنافسية التي صنعتها فاكهة الميادين، فلا صوت يعلو على صوت الأنصار والمشجعين، وحناجرهم تصدح بأسماء المتبارين، والكل يترقب لمن ستبتسم هذه النهائيات الحارقة والمثيرة.
ما ميز هذه النزالات هو عنصر التشويق والإثارة طيلة تفاصيل هذه التظاهرة الرياضية. كما أن المتتبع لمجريات هذه البطولة ، يكاد يلمس أن كل الأندية المشاركة دافعت بشراسة على ألوان الأندية التي تنتمي إليها، وهذا ما يفسر التقارب الكبير بين مختلف الأندية ،ويقدم تفسيرا صارخا على أن هناك عمل جبار داخلها.
ولايفوتنا هنا التنويه والإشادة بالمستوى التقني الكبير الذي بصمت عليه العديد من الأندية نذكر منها مركز التفوق البيضاء، والغالي البيضاء، ونادي النمور السود سلا، ونادي المغرب المكناسي، وكلها أندية استطاعت حسم النزالات ومعانقة" البوديوم" بفضل الخبرة الكبيرة التي راكمتها ،وبالإعتماد على الجاهزية الذهنية، والمنسوب البدني.
كما لايفوتنا التنويه بالمستوى الكبير الذي أبانت عنه بطلة نادي المغرب المكناسي للتيكواندو سارة الغو، التي استطاعت العودة بميدالية ذهبية من عاصمة النخيل، و تمكنت بفضل حنكتها المعهودة أن تشعل المنافسة على اللقب، وأن تسحب البساط من تحت أقدام منافسات يجدن فن اللعبة، معتمدة على مهاراتها التنافسية، أضف إلى ذلك الواقعية التي جارت من خلالها مجريات المنافسات في وزن أقل من 41 كلغ، ومن ثمة إلحاق هزيمة مدوية بكل من ممتلة نادي أولمبيك شيشاوة أيت السرسار، وأيضا يسرى السعداني عن نادي القصر الرياضي الفاسي، دون أن ننسى الإعتماد على الجاهزية البدنية، والتعامل باحترافية لحصد العديد من النقط عن طريق تسديدات محكمة وخاصة على مستوى الرأس.،وكلها عوامل أسهمت في صناعة الفارق والتتويج باللقب الغالي.
وغني عن القول أن هذا التتويج يعزى بطبيعة الحال إلى الخبرة التي راكمتها من داخل نادي عريق بحاضرة مكناس إسمه نادي المغرب المكناسي بقيادة الإطار الوطني، صاحب الخبرة والإختصاص محمد الريابي الذي أفنى زهرة شبابه في ضخ دماء جديدة داخل النادي بالإعتماد على عناصر مجربة بإمكانها تقديم الإضافة اللازمة لتوههج رياضة التايكوندو ،داخل المدينة وخارجها، وقادرة في الوقت ذاته على امتلاك صناعة الفارق بفضل استعدادها الذهني وجاهزيتها على المستوى البدني.
فهنيئا لنادي المغرب المكناسي على هذا الإنجاز الكبير الذي بصمت عليه البطلة سارة الغو، ومزيدا من التألق والريادة وحصد المزيد من الألقاب في الإستحقاقات القادمة. دون أن ننسى البلاء الحسن لباقي الأندية التي راهنت على الندية والظهور المشرف عبر بوابة البطولة الوطنية لفئتي الفتيان والفتيات في رياضة التايكوندو بالعاصمة الحمراء. والتي أفرزت أسماء واعدة ستقول كلمتها في المحافل الرياضية المقبلة وتدافع باستماتة لتحصين المكتسبات، وكتابة سطور المجد والتألق وتربع عرش الريادة ليس إلا.....

إعداد : سعيد الحجام
مغرب المواطنة