جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض–المغرب، فرع فاس مشروع: من أجل تدبير أنجع وفعال للنفايات بالمغرب.

شارك

جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض–المغرب، فرع فاس مشروع: من أجل تدبير أنجع وفعال للنفايات بالمغرب.

في إطار مساهمة جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب في تحسين تدبير النفايات المنزلية بعدد من المدن المغربية، من خلال تبني مقاربات أكثر فعالية قادرة من جهة على خفض التأثيرات السلبية للنفايات على المستويات البيئية والصحية والاقتصادية ومن جهة أخرى الرفع من قدرتها على إحداث مناصب شغل خضراء لفئات هشة لكن في ظروف الكرامة التي يضمنها الدستور، قامت الجمعيةبإنجاز عدد من المشاريع والأنشطةوإعداد الدراسات والتقارير مع تنظيم لقاءات وورشات مع المسؤولين بمساهمة فعاليات مدنية وعلمية وقانونية، واستمرت بوضع عريضتين تفعيلا لمبادئ الديقراطية التشاركية لدى مجلسي جماعتي فاس وطنجة، حيث تم إدراجهما ضمن جدول أعمال دورة ماي المقبلة,
وسيتم تنظيم لقاء وطني يوم السبت 27 أبريل 2019 بفندق إبيس بفاس انطلاقا من الساعة التاسعة صباحا لتقديم خلاصات الدراسات والمشاريع، والتوصيات، والتي تتمثل في دراسة تقنية لتقييم القانون 28.00 المتعلق بتدبير النفايات والبرنامج الوطني للنفايات المنزلية والمماثلة ودفاتر التحملات لشراكات التدبيرالمفوضلجمعوطرحالنفايات،مكنت من تحليلها و تقديممجموعةمنالتوصياتمرتبطةبتجويدمجالتدبيرالنفايات :

أنه رغم المجهودات الكبيرة المبذولة سواء على المستوي القانوني أو على المستوى المالي من طرف القطاعات الوصية والمجالس المنتخبة وباقي الفاعلين وطنيا وجهويا ومحليا من خلال مقتضيات القانون 28.00 أو من خلال البرنامج الوطني للنفايات المنزلية والمماثلةوالذي تجاوزت كلفته المالية 40 مليار درهم، واعتماد التدبير المفوض، فإن النتائج المسجلة حاليا لجمع وطرح النفايات تبقى محدودة زمنيا ولا ترقى للتطلعات رغم استنزافها للموارد المالية للجماعات المحلية.
ضرورةمراجعةالقانون 28.00 الخاصبتدبيرالنفايات، مع إعادة صياغة التعريفالقانونيللنفاياتواعتبارهاثروةوليستقاذوراتوبالتالي توجيه كل المجهودات التقنية والمالية والبشريةلتثمينهابدل الاكتفاءبالتخلصمنها.
مراجعةدفاترالتحملاتوجعلهاملائمةللاقتصادالدائريعوضالاقتصادالخطيحيثيتمالتخلصمنالنفاياتبطرحهافقط.
اعتمادالفرزفيالمنبع بشكل تدريجي كخطوةأولىضروريةلتدبيرأنجعوفعالللنفايات،مع الاستفادة من التجارب الوطنية التي أبانت عن استعداد الساكنة للانخراط الفعلي، عند اعتماد مقاربة ملائمة والتي جعلت عدد من الأحياء تستمر في اعتماد الفرز لما يزيد عن سنتين، من خلال مشروع الانتاج المشترك للنظافة.
- تطوير المقاربة الحالية للخروج من ثنائية العمل بين منتخبي المجالس الجماعية والاطر التقنية للشركات الخاصة، بالانفتاح وإشراك فعاليات أخرى من أجل تطويرمسالكفرزالنفاياتوتثمينهامعدعمالمقاولاتوالمشاريعالمرتبطةبهذهالمسالك.
-اعتماد استرانيجية تواصلية قوية بكل الامكانات المادية والبشرية المؤهلة لتحسيسالمواطنوتحفيزهعلىالانخراطفيعمليةالفرزواعتبارهجزءمنالحلوليسسببالمشكل.
اعتماد الشفافية والتشاركية خلال إعداجد دفاتر التحملات من خلال إشراكفعالياتالمجتمعالمدنيفيصياغةدفاترالتحملاتللتدبيرالمفوضلجمعوطرحالنفايات.
-تبني مقاربة اجتماعية لإدماج "الميخالة"، وفقا لشروط وظروف الكرامة الانسانية، وتنظيمهم بتعاون مع المنظمات العاملة في الميدان، للحد من العمل غيرالمهيكلفيمجالالنفاياتو تنظيمهم وادراجهمضمنمشاريعتثمينالنفايات.
وتسعى الحمعية من خلال عدد من المشاريع آخرها المشروعالحاليالمنجزمن طرف جمعيةمدرسيعلومالحياةوالأرض- المغربفرعفاسبتعاونمعفرعطنجةوبدعممن Counterpart International تحتشعار " من أجل تدبير أنجع وفعال للنفايات بالمغرب"إلى إغناء المجال بوثائق المشاريع والتجارب والدراسات للمساهمة في التغيير المنشود، كما أن التوصيات التي صيغتضمنعريضةقدمتفيإطارترافعيللجهاتالمختصةقصدادرجاهاضمنجدولالأعماللكلمنجماعةفاسوجماعةطنجة.
يشكل لقاء يوم 27 أبريل2019 الذي سيجمع كل الفعاليات التي ساهمت في إنجاح هذا المشروع فرصة لتقديم الحصيلة وخلاصة لأهم النتائج والتوصيات التي تم التوصل إليها.

مغرب المواطنة