مهرجان موازين الذي يعد ثاني اكبر حدث موسيقي في بقاع العالم =يستعد لابراز طابقه الفرجوي الفني المتنوع العالمي مابين 21يونيو والى غاية 29 يونيو 2019=

شارك

مهرجان موازين الذي يعد ثاني اكبر حدث موسيقي في بقاع العالم  =يستعد لابراز طابقه الفرجوي الفني المتنوع العالمي مابين 21يونيو والى غاية 29 يونيو 2019=

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، يعود مهرجان موازين إيقاعات العالم لينعقد في الفترة الممتدة من 21 إلى 29 يونيو 2019. وتحرص هذه التظاهرة التي تعتبر ثاني أكبر حدث موسيقي في العالم، والحدث الثقافي الذي يرتقبه جمهوره بشغب كبير على تقديم برمجة غنية ومتنوعة. في القائمة: مزيج من أكبر أسماء الموسيقى الغربية والعربية، فضلاً عن مجموعة مختارة من أفضل المواهب في الساحة الفنية المغربية الذين سيتحفون جمهور المهرجان بأروع أغانيهم في أزيد من نصف الحفلات الموسيقية التي سيتم إحياؤها على المنصات الست للمهرجان.
ويسر جمعية مغرب الثقافات، منظمة المهرجان، أن تعلن عن حضور عبقري الأسطوانات مارشميلو إلى جانب نجمين من موسيقى الريغيتون، كارول جي ومالوما لاحياء نهاية أسبوع الختامية التي ستبقى من دون أي شك راسخة في أذهان جماهير المهرجان.
رغم عمره الذي لا يتجاوز 27 سنة، يعتبر مارشميلو أحد أبرز منسقي الموسيقى "دي دجي" والأكثر تأثيرا في جيله. واستطاع هذا المبدع المتميز كسب عشق جماهير واسعة من العالم كله، من نوادي إيبيزا وصولا إلى مهرجان كواشيلا، مرورا بدبي وكوريا الجنوبية. وسيعتلي هذا الفنان المتألق الخشبة لأول مرة بإفريقيا، يوم الجمعة 28 يونيو، بمناسبة إحياء حفل موسيقي استثنائي على منصة أو إل إم السويسي.
ويتميز مارشميلو الذي يحظى بأكثر من 20 مليون من المتتبعين على الأنستغرام وأزيد من 6 ملايين على الفيسبوك، بآدائه المبهر الناجح ومشاركته أداء أكبر نجوم الساحة الحاليين. حيث ساهم هذا المبدع وعبقري الأسطوانات كل من سيلينا غوميز، عمر لانكس وروبان تشولز، وأيضا، دومي لوفاتو وويل سميت، ويعتبر مارشميلو صديقا حميما لدرافت بانك، وديدمو 5 وسكريلكس.
سيقدم مارشميلو، الذي حقق دائمًا نجاحًا متقدمًا، عرضًا سيكون بالفعل أحد أبرز اللحظات القوية ضمن فعاليات مهرجان موازين-إيقاعات العالم.
وستكون برمجة اليوم التالي، السبت 29 يونيو، هي الأخرى على إيقاعات سفر شيق في عوالم الموسيقى التي ستخطف أنظار جماهير المهرجان.
ستحتل النجمة الكولومبية كارول جي في أول حفل شيق مخصص للريغيتون والموسيقى اللاتينية، وذلك بمنصة أو إل إم السويسي، ولم تحقق هذه الفنانة الحائزة على جائزة غرامي اللاتينية لأفضل فنان جديد في عام 2018، إشعاعها الفني فقط على المنصة فحسب ، بل تعتبر إلى جانب ذلك نجمة شبكات التواصل الاجتماعي مع حوالي 20 مليون متابع. أغنيتها الأولى Ahora me llama التي شدت الانتباه إليها عبر العالم التي أصدرتها سنة 2017، اكتسحت قلوب الملايين من معجبيها، ليبلغ عدد مشاهداتها أكثر من 700 مليون مشاهدة على اليوتوب.
سيحمل مالوما البالغ من العمر 25 عاماً الذي يعتبر اسما كولومبيا آخر من سماء الريغيتون، المشعل لتقديم عرض غير مسبوق مرة أخرى في المغرب. وحقق هذا المبدع الذي يحظى بمتابعة أكثر من 90 مليون من محبيه على جميع شبكات التواصل الاجتماعي، أكثر من 9 ملايير مشاهدة على قناته يوتوب، حيث تم تصنيفه بين أكثر المغنين شعبية في العالم.
بعد تعاون ناجح مع فرانش مونتانا، وجيسون ديرولو، وشاكيرا وريكي مارتان، حقق مالوما في عام 2017 جولة موسيقية قياسية عالمية: المئات من التواريخ ومليون تذكرة بيعت، وساهم هذا التألق في تصنيفه المغني اللاتيني لهذا العام. وتأكد هذا التفرد، أيضا، في اختيار مالوما في عام 2018 لأداء الأغنية الرسمية لكأس العالم لكرة القدم.

معلومات مفيدة:
الدورة 18 لمهرجان موازين إيقاعات العالم من 21 إلى 29 يونيو 2019
مارشميلو سيقدم حفله الموسيقي على منصة أو إل إم السويسي يوم الجمعة 28 يونيو 2019، مارشميلو، وستحيي كارول جي، ومالوما، حفلاتهما على منصة أو إل إم السويسي يوم السبت 29 يونيو 2019.

بخصوص مهرجان موازين إيقاعات العالم:

يعتبر مهرجان موازين إيقاعات العالم، الذي أحدث سنة 2001، موعدا لامحيد عنه لهواة وعشاق الموسيقى بالمغرب. ومن خلال أزيد من مليونين من الحضور لكل دورة من دوراته الأخيرة، فإنه يعد ثاني أكبر التظاهرات الثقافية في العالم, ويقترح موازين الذي ينظم طيلة تسعة أيام، برمجة غنية تجمع بين أكبر نجوم الموسيقى العالمية والعربية، ويجعل من مدينتي الرباط وسلا مسرحا لملتقيات متميزة بين الجمهور وتشكيلة من الفنانين المرموقين. ويرسخ مهرجان موازين باستمرار التزامه في مجال النهوض بالموسيقى المغربية، حيث يكرس نصف برمجته لمواهب الساحة الوطنية الفنية. ويقترح مهرجان موازين الحامل لقيم السلم، والانفتاح، والتسامح والاحترام، ولوجا مجانيا لـ 90 في المائة من حفلاته، جاعلا من ولوج الجماهير مهمة أساسية. وعلاوة على ذلك، يعتبر المهرجان دعامة أساسية للاقتصاد السياحي الجهوي، وفاعلا من الدرجة الأولى في مجال خلق صناعة حقيقية للفرجة بالمغرب.
بخصوص جمعية مغرب الثقافات:فقد تم إحداث "مغرب الثقافات" خلال 2001، وهي جمعية غير ربحية تسعى، بالدرجة الأولى، إلى ضمان تنشيط ثقافي وفني من مستوى مهني عالي يليق بعاصمة المملكة لفائدة جمهور جهة الرباط سلا زمور زعير. ولتكريس القيم الأساسية للسياسة التنموية التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس عملت جمعية مغرب الثقافات على ترسيخ هذه المهمة النبيلة عبر إطلاق " مهرجان موازين إيقاعات العالم" إلى جانب تظاهرات مختلفة، وملتقيات متعددة التخصصات، ومعارض الفنون التشكيلية، والحفلات الموسيقية والفنية.
علمي عروسي محمد
مغرب المواطنة