حملة طبية لفائدة 300 سائقي الأجرة الكبيرة بمكناس من تنظيم جمعية باب منصور للرعاية الصحية بتنسيق مع جمعية التضامن

شارك

حملة طبية لفائدة  300 سائقي الأجرة الكبيرة بمكناس من تنظيم جمعية باب منصور للرعاية الصحية بتنسيق مع جمعية التضامن حملة طبية لفائدة  300 سائقي الأجرة الكبيرة بمكناس من تنظيم جمعية باب منصور للرعاية الصحية بتنسيق مع جمعية التضامن حملة طبية لفائدة  300 سائقي الأجرة الكبيرة بمكناس من تنظيم جمعية باب منصور للرعاية الصحية بتنسيق مع جمعية التضامن حملة طبية لفائدة  300 سائقي الأجرة الكبيرة بمكناس من تنظيم جمعية باب منصور للرعاية الصحية بتنسيق مع جمعية التضامن حملة طبية لفائدة  300 سائقي الأجرة الكبيرة بمكناس من تنظيم جمعية باب منصور للرعاية الصحية بتنسيق مع جمعية التضامن حملة طبية لفائدة  300 سائقي الأجرة الكبيرة بمكناس من تنظيم جمعية باب منصور للرعاية الصحية بتنسيق مع جمعية التضامن حملة طبية لفائدة  300 سائقي الأجرة الكبيرة بمكناس من تنظيم جمعية باب منصور للرعاية الصحية بتنسيق مع جمعية التضامن

نظمت جمعية التضامن بشراكة مع جمعية باب منصور للرعاية الصحية ومؤازرة المرضي وذوي الاحتياجات الخاصة بجهة فاس مكناس التي تاسست مؤخرا برئاسة السيد عزيز ماني اطار متقاعد بقطاع الصحة يوم الاحد 10/03/2019 بساحة زين العبدين الهديم حملة طبية لفائدة سائقي طاكسيات الأجرة الكبيرة استفاد منها 300 سائق تبين ان تحليل الدكسترو داء السكر مرتفع عند46 سائق و ومنخفض عند12 سائق و 37 سائق تبين ان ضغضهم الدموي مرتفع و24 سائق ضغضهم الدموي منخفض وقد وقد أشرف على هدا الفحص الطبي الدكتور عاشور المصطفي الدي قدم لهم النصائح والوصية الطبية رفقة فريق من الأطر الطبية والتمريضية بالعاصمة الاسماعيلية وفي تصريح السيد البارودي أقدم سائق طاكسي سابقا وهو كبير السن يقول انه لأول مرة تلقى تحليل الدكسترو داء السكري وقياس الضغط الدموي وفحص من طرف الدكتور عاشور حيث يشكر جمعية باب منصور على هده البديرة الطيبة لأنه لا يتوفر لا علي بطاقة الرميد أو الانخراط في الضمان الاجتماعي اوغيره وهو يعاني من عدة أمراض ولكن الدكتور عاشور مصطفي الدي يدعم الجمعية قال إنه سيتكفل بعلاجه في مصلحته بالمجان

وعبر المستفيدون، في إفادات متطابقة لجريدة "المواطنة"، عن شكرهم لكل من ساهم في هذه الحملة، "التي قربت بعض الخدمات الطبية من اصحاب الطاكسيات، الذين يعاني معظمهم أمراضا متنوعة، ويشكون قلة ذات اليد، مما يجعل مثل هذه الحملات فرجا لمعاناتهم".
متابعة مغرب المواطنة