حضور وازن من الشخصيات يراسهم سعيد ازنيبر والي ولاية فاس وعمدة فاس تابعوا لحظات تكريم نوال المتوكل النجمة والبطلة العالمية من طرف جمعية فاس سايس *وجهة فاس مكناس تنتظر منها ومن ابطالها الذين لهم علاقة معها لوضع اليد في اليد من اجل تسويق اشعاعها الرياضي والسياحي وبلادنا قدمت ترشيحها لظفر بالعرس الكروي العالمي 2026

شارك

حضور وازن من الشخصيات يراسهم سعيد ازنيبر  والي ولاية فاس وعمدة فاس تابعوا لحظات تكريم نوال المتوكل النجمة والبطلة العالمية من طرف جمعية فاس  سايس  *وجهة فاس مكناس تنتظر منها ومن ابطالها الذين لهم علاقة معها لوضع اليد في اليد من اجل  تسويق اشعاعها الرياضي والسياحي وبلادنا قدمت ترشيحها لظفر بالعرس الكروي العالمي 2026 حضور وازن من الشخصيات يراسهم سعيد ازنيبر  والي ولاية فاس وعمدة فاس تابعوا لحظات تكريم نوال المتوكل النجمة والبطلة العالمية من طرف جمعية فاس  سايس  *وجهة فاس مكناس تنتظر منها ومن ابطالها الذين لهم علاقة معها لوضع اليد في اليد من اجل  تسويق اشعاعها الرياضي والسياحي وبلادنا قدمت ترشيحها لظفر بالعرس الكروي العالمي 2026 حضور وازن من الشخصيات يراسهم سعيد ازنيبر  والي ولاية فاس وعمدة فاس تابعوا لحظات تكريم نوال المتوكل النجمة والبطلة العالمية من طرف جمعية فاس  سايس  *وجهة فاس مكناس تنتظر منها ومن ابطالها الذين لهم علاقة معها لوضع اليد في اليد من اجل  تسويق اشعاعها الرياضي والسياحي وبلادنا قدمت ترشيحها لظفر بالعرس الكروي العالمي 2026 حضور وازن من الشخصيات يراسهم سعيد ازنيبر  والي ولاية فاس وعمدة فاس تابعوا لحظات تكريم نوال المتوكل النجمة والبطلة العالمية من طرف جمعية فاس  سايس  *وجهة فاس مكناس تنتظر منها ومن ابطالها الذين لهم علاقة معها لوضع اليد في اليد من اجل  تسويق اشعاعها الرياضي والسياحي وبلادنا قدمت ترشيحها لظفر بالعرس الكروي العالمي 2026 حضور وازن من الشخصيات يراسهم سعيد ازنيبر  والي ولاية فاس وعمدة فاس تابعوا لحظات تكريم نوال المتوكل النجمة والبطلة العالمية من طرف جمعية فاس  سايس  *وجهة فاس مكناس تنتظر منها ومن ابطالها الذين لهم علاقة معها لوضع اليد في اليد من اجل  تسويق اشعاعها الرياضي والسياحي وبلادنا قدمت ترشيحها لظفر بالعرس الكروي العالمي 2026 حضور وازن من الشخصيات يراسهم سعيد ازنيبر  والي ولاية فاس وعمدة فاس تابعوا لحظات تكريم نوال المتوكل النجمة والبطلة العالمية من طرف جمعية فاس  سايس  *وجهة فاس مكناس تنتظر منها ومن ابطالها الذين لهم علاقة معها لوضع اليد في اليد من اجل  تسويق اشعاعها الرياضي والسياحي وبلادنا قدمت ترشيحها لظفر بالعرس الكروي العالمي 2026 حضور وازن من الشخصيات يراسهم سعيد ازنيبر  والي ولاية فاس وعمدة فاس تابعوا لحظات تكريم نوال المتوكل النجمة والبطلة العالمية من طرف جمعية فاس  سايس  *وجهة فاس مكناس تنتظر منها ومن ابطالها الذين لهم علاقة معها لوضع اليد في اليد من اجل  تسويق اشعاعها الرياضي والسياحي وبلادنا قدمت ترشيحها لظفر بالعرس الكروي العالمي 2026 حضور وازن من الشخصيات يراسهم سعيد ازنيبر  والي ولاية فاس وعمدة فاس تابعوا لحظات تكريم نوال المتوكل النجمة والبطلة العالمية من طرف جمعية فاس  سايس  *وجهة فاس مكناس تنتظر منها ومن ابطالها الذين لهم علاقة معها لوضع اليد في اليد من اجل  تسويق اشعاعها الرياضي والسياحي وبلادنا قدمت ترشيحها لظفر بالعرس الكروي العالمي 2026

في اطار تخليد الاحتفال باليوم الوطني للمراة نظمت جمعية فاس سايس عشية يوم السبت 10 مارس 2018 فعاليات لقاء تواصلي احتفالي ثم فيه تكريم نوال المتوكل وقد تابع لحظات هذا التكريم عدد كبير من الشخصيات يراسهم رئيس جمعية فاس سايس السيد حسن التليغوة ومكونات الجمعية والسيد سعيد ازنيبر والي ولاية جهة فاس مكناس وعمدة فاس السيد ادريس الازمي وممثلة مجلس عمالة فاس وبعض رجال الاعلام بفاس
وفي بداية هذا اللقاء التكريمي فقد القى السيد حسن التليغوة مداخلة تحدث فيها باهمية تنظيم هذا اللقاء والذي ثم تخصيصه لنوال المتوكل وفي هذه الأجواء الاحتفالية، وفي هذا المشهد الحضاري الرائع، بمناسبة العيد الأممي للمرأة، الذي نخلده كعادتنا كل سنة، لنقف وقفة إجلال وإكبار في حق المرأة المغربية، التي استطاعت بطموحها أن تكسر حاجز الصمت، وتخرج عن المألوف، وتتسلق أعلى المراتب.
واضاف رئيس جمعية فاس مكناس في مداخلته بانه كل سنة نجتمع في مثل هذا اليوم، لنعرب للمرأة المغربية، عن اعتزازنا وافتخارنا بما قدمته، بكل سخاء، لهذا الوطن وللمجتمع وللأسرة، على امتداد التاريخ، والاعتراف لها بسمو القدر، وعلو المكانة، ونقاء المعدن، ولنقدم لها جميعا آيات التقدير والاحترام، فقد أثبتت أنها قادرة على صناعة الرجال، وبناء الأمجاد، وتحقيق أعظم الإنجازات واضاف السيد رئيس جمعية فاس سايس في مداخلته كذلك بالحديث على إن مدينة فاس على الخصوص احتلت فيها المرأة المكانة المرموقة والرتبة المتقدمة، فكانت هي سيدة الأسرة، الآمرة الناهية، وسيدة المجتمع، وصانعة الحضارة بإبداعها وقوة شخصيتها، كما استطاعت أن تطور بذوقها الرفيع نمط العيش وظروف الحياة، وتمكنت أن تدخل التاريخ، بتضحيتها وبعد نظرها في خدمة المجتمع الإنساني بصفة عامة، وخير مثال نسوقه في هذا المجال، شخصية السيدة فاطمة الفهرية، التي بنت من مالها الخاص جامعة القرويين، أقدم جامعة في العالم، وجعلت المغرب يتبوأ مكانة لم تصلها أية دولة أخرى.
وسعيد أيضا أن أقف اليوم، لأقدم بهذه المناسبة، التحية والتقدير، للنساء الفضليات، العضوات في جمعية فاس سايس، اللاتي بحضورهن المستمر، وبجدهن وعملهن الدؤوب، في المجال الخيري والاجتماعي، ونشاطهن في تنظيم اللقاءات الفكرية، ومشاركتهن في المنتديات الأدبية، ومساهمتهن في تعزيز الدور التربوي للجمعية، يجعلن من مقر الجمعية خلية نحل دائمة الحركة والنشاط، غزيرة الإنتاج والعطاء. من هذا المنبر وباسمكم جميعا نقدم لهن التحية اعترافا بمجهودهن، ووفاء بحقهن.
واكد السيد رئيس جمعية فاس سايس في مداخلته بانه جد سعيد بكون انعقاد هذه الدورة على شرف نجمة النجوم التي فتح لها التاريخ أبوابه الواسعة، وارتقت سلم المجد في لحظات مؤثرة، أمام انبهار وذهول العالم، وأرغمت الجميع على الاعتراف بتفوق المرأة المغربية، التي حققت أمام أنظار الجميع، ما لم تحققه قبلها المرأة العربية ولا المرأة المسلمة، ولا المرأة في القارة الإفريقية. وأضافت بذلك صفحة جديدة إلى سجل أمجاد المرأة المغربية، وزادت من حجم التقدير والاحترام الذي تحظى به النساء المغربيات.
وثم تطرق السيد رئيس جمعية فاس سايس في مداخلته بالحديث على ان لحظة التكريم هذه، تعتبر لحظة قوية واستثنائية، تختلط فيها خصوصية الزمان وشرف المكان وعظمة الإنسان.
فالزمان هو زمان الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، وهو لحظة وقوف العالم بأسره إجلالا وتكريما للمرأة. والمكان هو مدينة فاس العريقة، بكل ما ترمز إليه هذه المدينة من مجد تاريخي، وبعد إنساني، وعمق حضاري، وإشعاع علمي، وبكل ما فيها من أسرار، وبكل ما تزخر به من عجائب.والإنسان هو شخصية المحتفى بها، وهي من تعرفون، ويعرفها العالم، إحدى رموز هذا الوطن، وإحدى السيدات المرموقات في العالم، ولذلك فهي غنية عن التعريف وهي غنية عن المدح والإطراء، وهي فوق مستوى المجاملة، نشكرها فقط على تواضعها وقبولها الحضور معنا في هذا اليوم العالمي، إنها الرياضية الرائدة المتألقة، والمثقفة الراقية النبيهة، والمسؤولة المجتهدة الحازمة، والدبلوماسية الأنيقة في أسلوبها وتعاملها، والإنسانة الخلوقة الطيبة الخدومة المتواضعة، السيدة نوال المتوكل.وبهذا كله يكون هذا التكريم حدثا استثنائيا، لحظة نادرة شريفة في زمانها ومكانها وقيمة الإنسان المحتفى به.
ثم اكد السيد رئيس جمعية فاس سايس في مداخلته في الحقيقة من الصعب أن تسعفنا الكلمات والعبارات في مثل هذه المناسبات التي يغمرها الشموخ والافتخار والاعتزاز، فعادة ما يتملكنا الارتباك في التعبير، والحيرة في اختيار المواضيع، فأي مجال في حياة المحتفى بها، المليئة بالمنجزات، والثرية بالعطاءات، يمكن أن نذكره وأن نفيه حقه؟ نتمنى أن تنال شهاداتنا رضى المحتفى بها وقبولها، ما دامت كلماتنا لا تستطيع أن تكون في حجم أعمالها، وفي مستوى منجزاتها.
واختتم السيد الرئيس مداخلته بالحديث على إن تكريم السيدة نوال المتوكل هو في الحقيقة تكريم لمسيرتها المتميزة، وهو تحية إكبار على مثابرتها من أجل اقتحام العقبات، وعزيمتها على تجاوز الحواجز، وصبرها على تحمل الصعاب التي لا يخلو منها عالم المنافسة الرياضية، وهو تقدير لما قدمته ولا زالت تقدمه من أعمال جليلة لصالح الوطن، وما تقوم به من مساهمات مفيدة في أوراش الرياضة الوطنية، لصالح الرياضة والرياضيين.لقد تم تكريمها في عدة محافل راقية على مستوى العالم، ومن طرف عدة شخصيات بارزة، بينهم ملوك في أسر ملكية عريقة، ومنهم رؤساء في دول عظمى، ورؤساء في دول شقيقة وصديقة، مما يدل على أنها تحظى بتقدير الجميع. وتم تكليفها بمهام سامية على المستوى الدولي مما يدل على الثقة التي تتمتع بها من طرف المسؤولين في المنظمات الدولية، كما تم تكليفها بمهام حكومية ووطنية مما يدل على أنها كانت تحظى بثقة صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني رحمه الله، ولا زالت تحظى بثقة صاحب الجلالة الملك محمد السادس أيده الله ونصره.
ولكن يبقى لهذا التكريم في مدينة فاس طعمه الخاص، فمدينة فاس واحدة في العالم، ليس لها مثيل في أي ناحية أخرى من أنحاء المعمور. مدينة فاس عند العارفين، تغني عن غيرها، ولا يغني عنها غيرها. فاس مدينة التاريخ والحضارة، مدينة العلماء والأولياء والمتصوفة والصالحين. اجتمع فيها من الأسرار الروحية ما لم يجتمع في غيرها من مدن العالم. فهنيئا لنوال المتوكل بهذا التكريم في مدينة فاس.وفي اخير مداخلته فقد اكد السيد رئيس جمعية فاس سايس بان تكريم السيدة نوال المتوكل وفي نفس الوقت نكرم في شخصها شريحة واسعة من الرياضيات اللاتي أعطين واللاتي لازلن يواصلن العطاء، ويشرفن بلدهن المغرب ويرفعن رايته عاليا في مختلف الآفاق، ونكرم في شخصها أيضا الأجيال الصاعدة من الرياضيات اللاتي يتخذنها مثلهن الأعلى والنموذج الذي يجب أن يحتذين به.
وفي الأخيرقال بالواضح والملموس هنيئا للمرأة في عيدها العالمي، وهنيئا لبطلتنا العزيزة علينا بتكريمها في مدينة فاس، وهنيئا للمرأة المغربية التي تستحق في الحقيقة أن تكرم كل يوم، وليس مرة واحدة في السنة.
اما رئيسة اللجنة المنظمة لهذا اللقاء التكريمي للبطلة المغربية نوال المتوكل فقد اكدت في مداخلة عرضها اسمحوا لي بتقديم تحية خاصة ممزوجة بمشاعر المحبة والتقدير للمرأة المغربية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.
فالمرأة المغربية بارة بأبويها، حانية على إخوتها، عطوفة على أبنائها، محبة لزوجها، مدبرة لأمر بيتها، خادمة لمجتمعها، طالبة للعلم وناشرة له .. تلك هي صفات المرأة المغربية المثالية الأصيلة التي ربما عز نظيرها في باقي بلدان العالم.
واضافت في مداخلتها وبهذه المناسبة، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، وتمجيدا لفضيلة الإنصاف وتكريم الرموز، بادرت جمعية فاس سايس لتكريم سيدة تحلت بكل تلك الصفات حتى صارت نموذجا إنسانيا مثاليا يحتذى به، إنها البطلة السيدة نوال المتوكل .. حيث نكرم فيها الفكر الثاقب والإرادة القوية والشعور في أسمى معانيه، فضلا عما تكنه من قيم إنسانية نبيلة سمت بها إلى مصاف الخالدين. وإن هذه البادرة ضرورة تاريخية وأخلاقية تجاه صوت صاف أصيل اكتوى بحرارة الانتماء المغربي، هي شخصية قوية معطاء أثرت الحقل الرياضي النسائي المغربي من شقه السياسي حتى تخطت الحواجز في اللجنة الأولمبية الدولية وتوالت الإنجازات وكثرت بحيث لا يمكن للحظة قصيرة كهاته أن تختصر مسارا حافلا من سيرة ومسيرة المحتفى بها السيدة الفاضلة نوال المتوكل. غير أنني أشير إلى أنها تعتبر رمزا لجيل تحلى بالإرادة الصلبة، وتزود بالرؤيا الثاقبة ليساهم في تشكيل حاضر الأمة ومستقبلها. وإن لثقافتها الرياضية دخلا كبيرا في ربط العلاقات وصنع القرارات واقتراح المبادرات والدفاع عن المواقف. ولعل تكريمها اليوم جاء ليوسع من قاعدة محبيها وعشاق إبداعها وإنجازاتها في الحقل الرياضي والسياسي والإنساني.
واختتمت مداخلتها بالحديث على ان هذا التكريم الذي ينضاف إلى سلسلة من التكريمات والأوسمة والجوائز التي حازت عليها تقديرا لهذا المسار الحافل وهذه الإنجازات التي تعتبر مصدر فخر واعتزاز لكل مغربي بل ولكل إنسان غيور على أمته.
وفي الختام أتقدم بأجزل الشكر وأوفاه للشخصيات التي ساهمت في هذا التكريم على ما أبدوه من استجابة فورية واستعداد لافت لتلبية الاقتراح، والإخلاص في الوفاء به إكراما وتكريما للمحتفى بها السيدة الفاضلة نوال المتوكل وأخص بالذكر .. رئيس الجمعية والوالي ووو
كما أشكر نساء ورجال الإعلام على حضورهم الدائم وعملهم الدؤوب من أجل نشر ثقافة الاعتراف بالجميل لأصحابه، كما أشكر جميع الفاعلين في جمعية فاس سايس على تفانيهم لخدمة القضايا الثقافية والاجتماعية والاقتصادية لهذا البلد الأمين تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله ونصره
اما مداخلة عمدة فاس فقد تحدث عن اهمية محطة تكريم نوال ومكانتها كبطلة رياضية شرفت الراية المغربية و اهمية محطات انجازاتها الرياضية وهي تتشرف بتكريمها بفاس المدينة التي انجبت الرياضيين وهي نفس الوقت بان ساكنة هاته المدينة مفتخرة بانجازات البطلة العالمية نوال المتوكل التي حققتها في مشوارها الرياضي اما ممثلة مجلس عمالة فاس فقد اكدت عن اهمية الانجازات والدور الرياضي المشرف الذي انجزته نوال المتوكل وقدمت لها تهاني بهاته المناسبة باسم كل مكونات مجلس عمالة فاس
وفي نهاية هاته المداخلات فقد قدمت للمحتفى بها لوحة لباب بوجلود النحاسية كاعتراف من جمعية فاس سايس لعطائها المتميز والمشرف لرياضة المغربية والاطر الرياضية التي تتحمل مسؤولية لخدمة القطاع الرياضي المغربي
وختاما نتقدم بتهانئنا لسيدة نوال المتوكل بهذا التكريم بمدينة فاس المنتمية لجهة فاس مكناس هاته الجهة التي برزت ابطال وفرق رياضية لرياضة المغربية نتمنى منها من البطل العالمي هشام الكروج ومن ابطال الجهة خلق عمل تشاركي لتسويق اشعاع المؤهلات الرياضية والسياحية لجهة فاس مكناس في المحافل الرياضية وبلادنا تقدمت بترشيحها لظفر بمسؤولية تنظيم العرس الكروي العالمي الكبير متعلق بكاس العالم 2026.
وختاما يمكننا ان نقوم باطلالة معرفية عن المسيرة العملية للمحتفى بها نوال المتوكل حيث تمكنت بفوزها في سباق 400 متر حواجز في دورة الألعاب الأولمبية في لوس انجليس عام 1984، أصبحت نوال المتوكل أول امرأة عربية ومسلمة ومغربية وإفريقية تفوز بميدالية ذهبية أولمبية.
هذا الاستحقاق تتبعه مباشرة في المغرب جمهور الدار البيضاء منذ انطلاق السباق صبيحة يوم 8 عشت 1984، حيث خرج جميع المغاربة للشوارع للاحتفال بهذا النصر الأولمبي. هذا الاستحقاق الأولمبي توجها اعترافا دوليا. وتقديرا لهذا الإنجاز الرياضي فقد سميت جل المولودات في هذا اليوم الأغر باسم نوال.
إن هذا النجاح لم يكن وليد الصدقة والحظ بل هو نتاج مجهود جبار منذ بداية مشوارها في المغرب بالنادي البلدي بالدار البيضاء حيث كانت تقوم بتداريبها مع المدرب
Jean François Coquand ثم سافرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث نالت منحة الدراسة بـ Iowa State Université فتابعت دراساتها الجامعية دون أن تغفل عن تداريبها الرياضية.
هذا الاستحقاق الأولمبي كان بمثابة تحفيز وتشجيع للنساء المغربيات من أجل ولوج هذا الميدان الرياضي الذي كان حكرا على الرجال.
بفضل إنجاز نوال المتوكل عرف المغرب جيلا من الرياضيات اللاتي بوأن المغرب مراتب مشرفة وبرهنن على تفوقهن على المستوى العربي والمغاربي والإفريقي والدولي.بعد انتهاء مشوارها الرياضي والجامعي، بقيت دائمة الحضور في المنتديات الرياضية ومشجعة للمسار الرياضي الوطني والدولي.وبقيت مهتمة بالمجال الرياضي رغم مسؤولياتها السامية ككاتبة الدولة لدى وزارة الشؤون الاجتماعية، المكلفة بالشبيبة والرياضة (1997-1998) وكوزيرة الشباب والرياضة (2007-2009)، ومنظمة للسباق النسوي بالدار البيضاء، الذي تشارك فيه سنويا 30 ألف امرأة كهاويات.ونفوذها وتدرجها على الصعيد العالمي لم يفتأ يتصاعد. وهكذا في عام 1995 أصبحت عضوا في مجلس الرابطة الدولية لفدراليات ألعاب القوى (IAAF) وبعد ذلك بعامين انتخبت عضوا في اللجنة الأوليمبية الدولية.
كما عينت في لجنة "النساء والرياضة" ولجنة "التسويق" و"لجنة العلاقات الدولية" التابعة اللجنة الأوليمبية الدولية سنة 2004، ورئيسة للجنة التقديرية التابعة للجنة الدولية الأولمبية في دورة الالعاب الاولمبية الصيفية لعام 2012 وأولمبياد عام 2016. وهي سابقة من نوعها في سجلات الحركة الأوليمبية.
وفي يناير 2010، نصبت رئيسة للجنة التنسيقية التابعة للجنة الأولمبية الدولية لدورة الألعاب الأولمبية التي عقدت في ريو عام 2016. وهي أيضا سابقة في سجلات الحركة الأوليمبية.وفي غشت 2010، عينها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة للأمم المتحدة OMD.وفي يوليوز 2012، انتخبت نائبة ثالثة لرئيس اللجنة الأولمبية الدولية.ومنذ شتنبر 2013، أصبحت أول نائبة رئيس اللجنة الأولمبية الدولية - وتعتبر أول امرأة من دولة مسلمة وعربية وأفريقية التي تشغل هذا المنصب.
وفي مارس 2015 : حصلت على وسام من درجة فارس شرفي من قبل رئيس الجمهورية الفرنسيةوفي أبريل 2014 : وسام من درجة ضابط من قبل رئيس جمهورية السنغالوفي يوليوز 2013 : وسام من درجة "ضابط " من جمهورية ساحل العاج وفي يونيه 2012 : وسام من درجة فارس شرفي من رئيس جمهورية بنن وفي يونيو 2005 : وسام الحمالة الكبرى للاستحقاق من قبل رئيس جمهورية تونسي وفي غشت 2004 : وسام المكافأة الوطنية من درجة ضابط من طرف جلالة الملك محمد السادس نصره الله واعزه .وفي غشت 1998 : وسام فارس من درجة ضابط للأسد من طرف رئيس جمهورية السينغال.وفي غشت 1984 : وسام الاستحقاق "درجة استثنائية" من طرف الراحل صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني.
علمي عروسي محمد
تصوير عدسة عز الدين بناني

مغرب المواطنة