معهد اللغات غوته ـ هاوس بمكناس يتوج برامجه الثقافية التربوية بحفل توقيع ديوان *وطنيات مجذوب* للشاعر محمد كتامي

شارك

معهد اللغات غوته ـ هاوس بمكناس يتوج برامجه الثقافية التربوية بحفل توقيع ديوان *وطنيات مجذوب* للشاعر محمد كتامي معهد اللغات غوته ـ هاوس بمكناس يتوج برامجه الثقافية التربوية بحفل توقيع ديوان *وطنيات مجذوب* للشاعر محمد كتامي معهد اللغات غوته ـ هاوس بمكناس يتوج برامجه الثقافية التربوية بحفل توقيع ديوان *وطنيات مجذوب* للشاعر محمد كتامي معهد اللغات غوته ـ هاوس بمكناس يتوج برامجه الثقافية التربوية بحفل توقيع ديوان *وطنيات مجذوب* للشاعر محمد كتامي

نظم معهد اللغات غوته ـ هاوس في إطار أنشطته وبرامجه الثقافية التربوية بشراكة مع الاتحاد العام للمبدعين بالمغرب ـ فرع مكناس حفلا ثقافيا فنيا تضمن توقيع ديوان " وطنيات مجذوب " للشاعر المبدع الزجال محمد كتامي بتاريخ 27 فبراير 2018 ابتداء من الساعة الرابعة والنصف مساء بمقر معهد اللغات غوته ـ هاوس قرب سينما كاميرا بمكناس
وقد تميز اللقاء بحضور عدد من فعاليات المجتمع المدني ورواد المعهد وثلة من الكتاب والشعراء والباحثين ، وممثلي بعض المنابر الإعلامية المحلية والجهوية والوطنية ، في مقدمتها جريدة مغرب المواطنة الورقية والإلكترونية وشبكة مغرب نيوز الإخبارية ، وجريدة الأفق .
وألقى السيد مدير المعهد الأستاذ المتألق الحسن عسلون ـ كعادته خلال الأنشطة الثقافية الرائدة والهادفة التي سبق أن أقامتها مؤسسة غوته ـ هاوس وتكللت بالتميز والنجاح ـ كلمة استهلها بعبارات الشكر والامتنان للحضور الكريم وعلى رأسه الوجوه الشعرية والفنية التي ساهمت في تأثيث المشهد الإبداعي للأمسية ، كما سلط الضوء على دور الأنشطة الثقافية الموازية التي تنظمها المؤسسة ، وأشاد بثلة من المبدعين وفي مقدمتهم الشاعر المهووس المحتفى به الزجال محمد كتامي والذي تكفل معهد اللغات غوته ـ هاوس بطباعة ديوانه " وطنيات مجذوب " ، حيث عبر الأستاذ الحسن عسلون عن سروره الكبير لتكفل مؤسسته بطباعته وإخراجه إلى الوجود ، مشيدا بالعديد من الأسماء الفنية المكناسية مثل الشاعر المبدع زكريا الحداني مبدع ديوان " سواكن لكلام " الذي يعد من منشورات المجموعة المدرسية غوته ـ هاوس ، والفنانة التشكيلية المتألقة أسماء لعروسي التي ساهمت المؤسسة في طباعة عملها الفني " أيقونات مغربية خالدة " .
وجاء دور المحتفى به الشاعر المبدع محمد كتامي الذي أعطى لمحة موجزة عن قصائد ديوانه التي تؤرخ للفترة الممتدة من عهد المسيرة الخضراء المظفرة إلى عودة المغرب لأمه إفريقيا ، كما تناول الحديث عن التضحيات التي يقدمها الممرضون في تعاملهم مع المرض بحكم مزاولته لمهنة التمريض ، ثم أمتع الحاضرين بروائعه الشعرية الزجلية المختارة من ديوانه " وطنيات مجذوب " مسافرا بعقولهم وقلوبهم في دروب الأحلام الجميلة من خلال سمفونياته العذبة وإحساسه المرهف ، حيث صرح بقرب إصدار ديوانه الجديد " غيوانيات مجذوب " ثم ألقى قصيدته الرائعة والمعبرة " ماما إفريقيا " وهي قصيدة تحمل عدة معان ودلالات بالإضافة إلى قصيدة " واهيا الشباب " التي تحفز الشباب على المثابرة والجد والصدق والنضال في زمن كثر فيه الذئاب على حد تعبيره .
وأمتعت الفنانة الشابة المتألقة لمياء البحديوي عموم الحاضرين وشنفت مسامعهم بصوتها الدافئ الفريد وأدائها الرائع لمقطع من أغنية " في يوم وليلة " ، حيث بدت نجمة ساطعة في سماء الحفل .
ثم تناول الكلمة الأستاذ الحسن عسلون الذي أشاد بعبقرية وحنكة الشاعر محمد كتامي وثمن عمله الإبداعي الذي يستحق كل الدعم والتشجيع ، منوها في ذات الوقت بالمؤهلات الفنية التي تمتلكها الفنانة الشابة لمياء البحديوي ، كما تطرق إلى موضوع القراءة بمناهجها المتعددة ومفاهيمها المختلفة ، مسلطا الضوء على التحول الكبير من القراءة الكلاسيكية إلى القراءة الإلكترونية .
وبين رحاب الفن والإبداع والقول الرزين ، سافر هرم الشعر وهزار القصيد الشاعر الكبير محمد شنوف بعقول وقلوب الحاضرين في دروب الخيال بكلماته المعبرة وإلقائه المثير ، حيث شنف مسامع الحضور بمختارات من أروع أشعاره " سقيا للجوى " و " ليلي سليمان " ، وأهدى لكل من الشاعر محمد كتامي وللأستاذ الحسن عسلون نسختين من ديوانه الشعري .
وتوالت القراءات الشعرية مع ثلة من الشعراء الذين حجوا إلى عكاظ الأستاذ الحسن عسلون ليتغنوا ويبدعوا ويمتعوا ويستمتعوا ، منهم الشاعر لحليمي والشاعر محمد الرجواني والشاعر نور الدين خيي ، الشاعر زكريا الحداني والشاعر جواد الحراث الذين حلقوا بأجنحة الشعر ولوعة الحب والأمل في سماء معهد اللغات غوته ـ هاوس .
وبروح مفعمة بحب الوطن عاد الشاعر الزجال محمد كتامي محلقا من جديد في سماء الفن عبر قصيدة بعنوان " الوطن يستاهل التضحية " ، والتي تتناول العديد من المتناقضات التي نشهدها في عصرنا الحاضر .
ثم عادت الفنانة الشابة لمياء البحديوي لتنير أفق الحاضرين وتشنف مسامعهم بصوتها العذب الشجي وأدائها الفريد لموشح " يا نسيم الروح " وأغنية " ست الحبايب " التي أبانت من خلالها عن قدراتها الفنية الهائلة وحنكتها في التنقل بين المقامات وتفننها في الأداء .
وقد رافقت فقرات الحفل من خلال المصاحبة الموسيقية مجموعة الفنان العازف عبد الرزاق الذي قدم في ختام اللقاء باقة من الأغاني الشعبية المتميزة .
ويسعى الأستاذ الكبير الحسن عسلون منذ تأسيسه لمعهد اللغات غوته ـ هاوس سنة 2003 إلى الرقي بهذه المؤسسة لاحتلال مراتب الصدارة والسبق في مختلف المجالات الثقافية التربوية والفنية ، هدفه الأسمى ضخ دماء جديدة في عروق الوضع الثقافي التربوي الراكد لمدينته الأصيلة مكناس للمساهمة إلى جانب باقي الفاعلين في إحياء أمجادها الخالدة وميراثها الثقافي العريق .



مغرب المواطنة : أعد التغطية / بوجمعة المخطوبي