جمعية نسيم مكناس للتنمية والازدهار في عمل انساني لأطفال مرضى مسشفى محمد الخامس بمكناس

شارك

جمعية نسيم مكناس للتنمية والازدهار في عمل انساني   لأطفال مرضى مسشفى محمد الخامس بمكناس جمعية نسيم مكناس للتنمية والازدهار في عمل انساني   لأطفال مرضى مسشفى محمد الخامس بمكناس جمعية نسيم مكناس للتنمية والازدهار في عمل انساني   لأطفال مرضى مسشفى محمد الخامس بمكناس جمعية نسيم مكناس للتنمية والازدهار في عمل انساني   لأطفال مرضى مسشفى محمد الخامس بمكناس جمعية نسيم مكناس للتنمية والازدهار في عمل انساني   لأطفال مرضى مسشفى محمد الخامس بمكناس جمعية نسيم مكناس للتنمية والازدهار في عمل انساني   لأطفال مرضى مسشفى محمد الخامس بمكناس

بتنسيق مع أدارة مستشفى محمد الخامس بمكناس وضمن عملية إنسانية واجتماعية،قامت بها جمعية نسيم مكناس للتنمية والازدهار ،احتضن جناح الأطفال بالطابق الثاني التابع لمستشفى محمد الخامس بمكناس يوم الخميس 8 مارس 2018 الجاري ،حفل استقبال بمناسبة إعادة فتح وحدة الدعم الدراسي والترفيه الخاص بالأطفال بعدما خضعت لمجموعة من الترميمات والتجهيزات . وتمت هده المبادرة الإنسانية التي تكلفت الجمعية المذكورة بإعادة صباغة جدران المرفق وتزينه برسومات أطفال وتجهيزه بما يلزم من طاولات وكراسي جديدة ومعدات ديداكتيكية ووسائل إيضاح وكتب و قصص ولعب للأطفال.
وفي كلمة ألقاها بالمناسبة التي حضرها فضلا عن أعضاء الجمعية ،فاعلون جمعويون ونشطاء حقوقيون وجمع من أطر المستشفى وأمهات الأطفال المتواجدين بالمؤسسة الاستشفائية وإعلاميون ،شكر الدكتور نبيل الزويني مدير المركز الاستشفائي الإقليمي بمكناس ،باسمه ونيابة عن باقي العاملين بالمستشفى،جمعية نسيم مكناس للتنمية والازدهار على المبادرة التي تتماشى مع صميم برامج إدارة المستشفى الهادفة لتحسين ظروف إقامة المرضى للأطفال المتواجدين من اجل الاستشفاء بكل من قسمي أمرا ض و جراحة الأطفال، على اعتبار التكفل بهده الشريحة يقول الدكتور الزويني،تستدعي استحضار وتهيئ ظروف خاصة يراعى فيها الجانب النفسي بشكل كبير، الشيئ الذي يتم داخل هده الوحدة حيث يستفيد الأطفال المرضى و تحت إشراف مؤطرة تساعدهم على الاستئناس مع وضعهم خصوصا مرضي السكري حيث يتم تلقينهم طريقة التعامل والتكيف مع نوعية كل مرض على حدة ،كما يكون الفضاء كذلك سانحا لمتابعة واستدراك الدروس بالنسبة للأطفال المتمدرسين. مضيفا أن هدا الفعل الإنساني مشكورة عليه جمعية نسيم للتنمية والازدهار وباقي المساهمين فيه ، يندرج كذلك في سياق ما دأبت عليه المؤسسة الاستشفائية التي تسعى إلى تجويد وتحسين ظروف ملائمة لاستقبال المرضى على العموم و فئة الأطفال على الخصوص .
من جانبها قالت السيدة بهية التراب ،رئيسة جمعية نسيم مكناس لتنمية والازدهار أن هدا العمل الذي يندرج في صلب أهداف الجمعية ما كان ليتحقق لولا مساهمة العديد من المحسنات والمحسنين ،هؤلاء لا يبخلون كلما أتيحت الفرصة لمد المساعدة لانجاز مثل هده الأعمال وغيرها ، مضيفة أن برنامج الجمعية لا زال متواصلا لتحقيق المزيد من مشاريع أخرى بنفس المستوى وأكثر داخل المؤسسة الاستشفائة التي فتحت لنا الأبواب من اجل المساهمة في تحقيق برامج الإدارة فيما يتعلق بتجويد وتحسين ظروف الاستشفاء بها
تجدر الإشارة أن هده المبادرة و هدا الحفل العميق الدلالة في بعده الإنساني اختتم بزيارة لقسم جراحة الأطفال ،لقي استحسانا كبيرا من طرف مجموع العاملين بالمستشفى وخصوصا أمهات الأطفال ،اللواتي استفدن من مجموعة من الهدايا لأطفالهن على شكل لعب وقصص مقدمة لهن من طرف الجمعية نفسها ،كما كانت كذلك المناسبة سانحة أمام مدير المؤسسة لتقديم شهادة شكر و تقدير لرئيسة الجمعية اعترافا للمساعي الحميدة ذات البعد الإنساني الكبير التي تقوم بها الجمعية .

المواطنة