مديرية مكناس: تشكيل لجنة إقليمية لمواكبة وتتبع إرساء التعليم الأصيل الجديد بالسلك الابتدائي

شارك

مديرية مكناس: تشكيل لجنة إقليمية لمواكبة وتتبع إرساء التعليم الأصيل الجديد بالسلك الابتدائي

احتضن المركز الإقليمي للتوجيه المدرسي والمهني بمكناس لقاء موسعا حول التعليم الابتدائي الأصيل الجديد، يوم الأربعاء فاتح مارس 2018، ترأس اللقاء السيدة المدير الإقليمية بمكناس بحضور كل من السادة :أعضاء اللجنة الجهوية لتدبير هذا الملف،وممثل عن المجلس العلمي المحلي، وعدد من المفتشات والمفتشين التربويين وأطر التوجيه التربوي، ورؤساء المؤسسات التعليمية الابتدائية والثانوية الإعدادية، وممثلين عن جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ.

افتتح اللقاء بكلمة السيدة المديرة الإقليمية أبرزت من خلالها الأهمية التي يحضى بها التعليم الأصيل في قطاع التربية الوطنية، كما ركزت على ضرورة التعبئة المستدامة لجميع المتدخلين لإنجاح تجربة هذا النوع من التعليم،وإدماجه بشكل ناجح في الهيكلة العامة للمنظومة ابتداء من التعليم الابتدائي، مؤكدة على أن الهندسة البيداغوجية والآفاق لا تختلف عن التعليم العام، كما أشارت إلى اختيار عشر مؤسسات ابتدائية لاحتضان هذا التعليم، بهدف تنويع العرض التربوي.

الدكتورامحمد الينبوعي المنسق الجهوي للجنة المشتركة لتدبير ملف التعليم الأصيل الجديد، أبرز في كلمته أهمية هذا النوع من التعليم الذي انطلق رسميا سنة 2003 بمدينة فاس، بعد المصادقة على برامج ومناهج التعليم على مستوى الأسلاك التعليمية الثلاثة، الأولي والابتدائي والإعدادي، ويتم الاشتغال حاليا على إعداد مناهج وبرامج السلك الثانوي التأهيلي،كما أشار إلى أن سنة 2011 كانت انطلاقة جديدة لهذا النوع من التعليم على مستوى الوزارة وذلك انطلاقا من رغبتها في إنجاحه.

في كلمته بالمناسبة قدم السيد رئيس مكتب العمل التربوي تجربة مديرية مولاي يعقوب في إرساء مشروع التعليم الأصيل الجديد بالسلك الابتدائي مند سنة 2005، وكيف ساهمت المديرية في الرفع من عدد المؤسسات المحتضنة بالتعليم الابتدائي،مع إحداث رافد قريب بالسلك الإعدادي.

وفي السياق ذاته تفضل الأستاذ يوسف المعاني المفتش التربوي بتقديم عرض موجز حول مناهج التعليم الابتدائي، على مستوى المقررات الدراسية و التقويم و التأطير، كما أشار إلى أن مراجعة منهاج التعليم الأصيل استند إلى نفس دعامات مراجعة المناهج بشكل عام مع تغييرات بسيطة همت مادتي التربية الإسلامية و اللغة العربية .

وفي نفس الإطار تفضل السيد المامون العبابيد مدير مدرسة ابن تيمية بمديرية فاس بتقديم تجربة مؤسسته في إرساء التعليم الأصيل الجديد، مؤكدا على التزايد المهم في أعداد التلاميذ المستفيدين من هذا التعليم، والآليات التي ساهمت في إنجاح هذه التجربة، كما تخلل المداخلة عدة شهادات للتلاميذ والأساتذة وأولياء الأمور في هذا الموضوع.

وفي ختام اللقاء وبعد المناقشة المستفيضة، تم تشكيل لجنة إقليمية لإحداث وتتبع ومواكبة هذا الورش على مستوى المديرية الإقليمية بمكناس بهدف إنجاح التجربة، من خلال تنزيلها بعشر مؤسسات تعليمية ابتدائية مع تفعيل التوصيات المقدمة من طرف المتدخلين.مغرب المواطنة