نقطة تنويه وافتخار لساكنة اهل تاونات على ماثم القيام به مسؤولي اقليمهم في مجال الإجراءات الاحترازية المتخذة للحد من تفشي وباء فيروس كورونا المستجد COVID 19 على مستوى إقليم تاونات

شارك

نقطة  تنويه وافتخار لساكنة اهل تاونات  على ماثم القيام به  مسؤولي اقليمهم   في مجال  الإجراءات الاحترازية المتخذة للحد من تفشي وباء فيروس  كورونا المستجد COVID 19 على مستوى إقليم تاونات نقطة  تنويه وافتخار لساكنة اهل تاونات  على ماثم القيام به  مسؤولي اقليمهم   في مجال  الإجراءات الاحترازية المتخذة للحد من تفشي وباء فيروس  كورونا المستجد COVID 19 على مستوى إقليم تاونات

في إطار الإجراءات الاحترازية المتخذة على مستوى إقليم تاونات للحد من تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد COVID 19 تنفيذا للتعليمات الصادرة عن المصالح المركزية لوزارة الداخلية ، فقد تم عقد عدة اجتماعات على مستوى مقر عمالة إقليم تاونات تحت رئاسة السيد سيدي صالح داحا عامل الإقليم بحضور كل من السادة الكاتب العام للعمالة ورؤساء المصالح الأمنية الإقليمية ورئيس قسم الشؤون الداخلية والباشوات ورؤساء الدوائر ورؤساء المصالح الخارجية الإقليمية المعنية بما في ذلك الصحة والتربية والتكوين والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية وغيرهم ورؤساء الجماعات الترابية.
وعرف هذا اللقاء تقديم عروض ومداخلات من طرف كل من المندوب الإقليمي للصحة الذي قدم عرضا حول تطور انتشار فيروس كورونا والإجراءات الوقائية الواجب اتباعها على المستوى الإقليمي للوقاية من تفشي هذا الوباء .
كما قدم المندوب الإقليمي للتجارة والصناعة لتازة تاونات نظرة عامة حول حالة تموين مختلف الأسواق والمراكز التجارية بالمواد الغذائية الأساسية الأكثر استهلاكا، والذي أشار إلى أنه لم يتم تسجيل نقص في أية مادة مع ملاحظة ارتفاع طفيف في أسعار مواد التنظيف والتعقيم والقطاني من المصدر.
ومن جانبه، أوضح المدير الإقليمي للفلاحة أن الأعلاف متوفرة بشكل كافي في هذه المرحلة، وأشارت رئيسة المصلحة الإقليمية للبيطرة أن قطيع الماشية لم يظهر عليه أي مرض وأن المراقبة تتم بشكل عادي بمراكز المدن والأسواق القروية لضمان التموين بالمواد ذات الأصل الحيواني في ظروف جيدة.
وخلال هذه اللقاءات أهاب السيد عامل الإقليم بالسلطات المحلية ومسؤولي وممثلي مختلف المصالح المتدخلة والمنتخبين كل من جانبه بضرورة تفعيل الإجراءات والتدابير الوقائية والاحترازية الواجب اتخاذها موضوع التعليمات الصادرة عن مصالح وزارة الداخلية والمتمثلة في :
تتبع وضعية التموين بالمواد الغذائية الأساسية وتفعيل اللجنة الإقليمية واللجن المحلية للمراقبة والقيام بزيارات للمحلات التجارية والأسواق الأسبوعية لمراقبة سلامة العمليات التجارية والقيام بعمليات تحسيسية بخصوص الإجراءات الوقائية في صفوف التجار بإشراك جمعيات المجتمع المدني المهتمة بحماية المستهلك، مع التشديد في عملية مراقبة مدى احترام الأسعار القانونية واتخاذ الإجراءات القانونية في حق المخالفين والمضاربين من أجل حماية المستهلك من جميع الممارسات التي قد تمس بقدرته الشرائية؛
 منع تنظيم جميع التظاهرات التي تعرف تجمعات عمومية بما في ذلك المواسم والتبوريدة؛
 إغلاق المقاهي والمطاعم والقاعات السينمائية والمسارح وقاعات الحفلات والأندية والقاعات الرياضية والحمامات وقاعات الألعاب وملاعب القرب في وجه العموم وحتى إشعار آخر انطلاقا من يوم الإثنين 16 مارس 2020 على الساعة السادسة مساء ، من منطلق المسؤولية والحرص على ضمان الأمن الصحي للمواطنات والمواطنين؛
توقيف الدراسة بجميع الأقسام والفصول بمختلف المؤسسات التعليمية والتكوين المهني ورياض الأطفال، مع التأكيد أن هذا التوقف لا يعني مطلقا إقرار عطلة رسمية استثنائية.
إغلاق أبواب المساجد سواء بالنسبة للصلوات الخمس أو صلاة الجمعة ابتداء من يوم الإثنين 16 مارس 2020 ؛
اتخاذ مجموعة من الإجراءات التنظيمية التي تهم تدبير وسائل النقل العمومي تتمثل في حصر عدد الركاب المسموح به بالنسبة لسيارات الأجرة الكبيرة في ثلاث مقاعد ، و إطلاق عملية تطهير وتعقيم واسعة لها بشكل يومي ، مع دعوة المهنيين إلى احترام تطبيق هذه التدابير؛
انخراط مصالح العمالة في الإجراءات المرتبطة بالتوعية والتحسيس للحد من أي انتشار محتمل لفيروس كورونا المستجد بدعوة المواطنين من خلال استعمال مكبرات الصوت بالمراكز الحضرية والأسواق القروية إلى ضرورة تفادي التجمعات بالساحات العمومية والالتزام بإرشادات ونصائح المصالح الصحية وتقييد والحد من تنقلاتهم والتزام " العزلة الصحية" في منازلهم كإجراء وقائي ضروري في هذه المرحلة الحساسة للحد من انتشار الفيروس.
وقد شدد السيد عامل الإقليم على ضرورة التقيد بالتعليمات المرتبطة بالوقاية للتصدي للوباء من خلال التعبئة الشاملة واليقظة المتواصلة وعبر الحد من التنقلات بدون سبب ولزوم المواطنين لمنازلهم لتطويق الوباء والتزام النظافة وتدبير التجمعات والنظافة والوقاية داخل المؤسسات العمومية ووضعية التموين ومراقبة الأثمان وحالة الأسواق، مهيبا بجميع المصالح الأمنية والإدارية والجماعات الترابية رفع درجة التعبئة والتحسيس من أجل الانخراط في المجهودات والإجراءات اللازمة لتدبير هذه الوضعية الدقيقة والاستثنائية.
علمي عروسي محمد
مغرب المواطنة